هذا الفيديو ملتقط في الولايات المتحدة ولا علاقة له بمصر ولا إيطاليا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

على إثر زيارة وزيرة الصحّة المصرية إلى إيطاليا الأسبوع الماضي، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية وفي مصر خصوصاً مقطعاً مصوّرًا على أنه يُظهر جمعاً من الإيطاليين يهتفون "تحيا مصر"، لكن المقطع في الحقيقة مصوّر في الولايات المتحدة والهتاف الذي يُسمع يُردّده طلاب جامعة أميركية، ولا علاقة له بمصر.

 

يظهر في المقطع الممتد على بضع ثوان جمع من الأشخاص في شارع، وهم يهتفون، فيما يلتقط آخرون الصور من جانب الطريق أو الشرفات.

وجاء في التعليقات المرافقة لهذا الفيديو على موقع فيسبوك "إيطاليا تهتف: تحيا مصر".

صورة ملتقطة من الشاشة في الثامن من نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، فقد ظهر الفيديو بهذه الصيغة في السادس من نيسان/أبريل الحالي، أي بعد أيام على زيارة تضامنية أجرتها وزيرة الصحّة المصريّة هالة زايد إلى إيطاليا.

ورأى بعض المستخدمين الذين شاركوا هذا المقطع أنه دليل على نجاح زيارة الوزيرة المصرية التي أثارت بعض الانتقادات والجدل.

 

انتشار واسع

حصل هذا المنشور على أكثر من 4500 مشاركة من هذه الصفحة، إضافة إلى آلاف المشاركات من صفحات عدّة.

ونشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب حيث شوهد آلاف المرات.

 

عناصر مثيرة للشك

لكن تجمّعاً بهذا الشكل لا يُتصّور أن يكون في إيطاليا، في ظلّ إجراءات العزل الصارمة المتّبعة هناك.

من جهة أخرى، فإن هتاف إيطاليين "تحيا مصر" بسبب زيارة تضامنية لوزيرة مصريّة إلى بلدهم أمر بعيد عن المنطق أيضاً. 

ولدى التدقيق في الفيديو، يمكن ملاحظة علم أميركي متدلّ من مبنى إلى يسار الشاشة.

ولا يجزم وجود هذا العلم بأن الفيديو مصوّر في الولايات المتحدة، لكنه يفتح باب الاشتباه بذلك.

إثر ذلك، تواصل فريق تقصّي صحّة الأخبار باللغة العربية مع فريق وكالة فرانس برس للتحقّق من صحّة الأخبار في الولايات المتحدة.

 

هتافات جامعة ويست فيرجينيا

سرعان ما اشتبه صحافيو الفريق في أن يكون الهتاف المسموع في الفيديو هو الذي يردّده مشجّعو الفرق الرياضية في جامعة ويست فيرجينيا. يُضاف إلى ذلك أن عدداً من الموجودين في التجمّع يرتدون قمصاناً برتقالية، وهو اللون المعتمد أيضاً للفرق الرياضية فيها. 
وحدّد الفريق مكان التقاط هذا الفيديو بمدينة مورغان تاون في هذه المنطقة من ولاية ويست فيرجينيا، بحسب ما تظهر على خرائط غوغل.

وربط فريق فرانس برس بين هذه العناصر وبين حادثة وقعت منتصف آذار/مارس الماضي في ولاية ويست فيرجينيا حين تدخّلت الشرطة لتفريق حشد من الطلاب كانوا يحتفلون في أحد شوارع تلك المنطقة، تحدّثت عنها وسائل الإعلام المحلية.

 

الفيديو الأصلي

إثر ذلك، جرى البحث على منصّات التواصل باستخدام كلمات مفتاحية ووسوم باللغة الإنكليزية مثل "جامعة ويست فيرجينيا"، و"مورغان تاون".

وعثر على الفيديو نفسه منشوراً على حساب على موقع "تيك توك". 

@ashleyjaydee_

WVU ##fyp

♬ original sound - ashleyjaydee_

ونشر على الحساب نفسه مقطع آخر يوثّق الحادثة نفسها أيضاً وإطلاق الشرطة قنابل دخانية لتفريق الطلاب.

وقد نشر هذان المقطعان مع وسم "جامعة ويست فيرجينيا" في الثالث عشر من آذار/مارس، أي قبل أسبوعين على زيارة الوزيرة المصريّة إلى إيطاليا، وتحمل التعليقات عليهما عبارات اللوم على الطلاب الذي أهملوا إجراءات التباعد المطلوبة لوقف انتشار وباء كورونا المستجدّ.

ودرج طلاب الجامعة على استخدام هذا الهتاف، ويمكن سماعه نفسه في هذا الفيديو المنشور قبل أعوام على موقع يوتيوب، ولا علاقة له باسم مصر باللغات الأجنبية.

 

فيروس كورونا المستجد