خطأ، السلطات الدينية التونسية لم تقرّر استئناف صلاة الجمعة في المساجد

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداول آلاف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في تونس خبراً عن استئناف صلاة الجمعة في مساجدها اعتباراً من يوم الجمعة 17 نيسان/أبريل 2020، لكن هذا الخبر لا أساس له من الصحّة، بحسب وزارة الشؤون الدينية التونسية.

 

وجاء في المنشور "بداية من يوم الجمعة القادم تعود صلاة الجمعة في كلّ الجوامع كما تعوّدنا".

وبحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، بدأ انتشار هذا الخبر بهذه الصيغة في الحادي عشر من الشهر الحالي، أي إن المقصود بعبارة "يوم الجمعة القادم" هو يوم الجمعة في السابع عشر من نيسان/أبريل.

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

وقد حصل هذا المنشور على أكثر من 4300 مشاركة من هذه الصفحة وحدها، إضافة إلى آلاف المشاركات على صفحات أخرى.

وكانت السلطات التونسية أعلنت في منتصف آذار/مارس الماضي تعليق صلاة الجماعة في المساجد ضمن سلسلة إجراءات لتطويق انتشار وباء كوفيد 19.

 

وزارة الشؤون الدينية: "هذا خبر غير صحيح"

لكن السلطات التونسية لم تصدر حتى الآن أي قرار باستئناف صلاة الجماعة في المساجد في ظلّ استمرار الوباء.

وقالت نجاة حمامي المسؤولة الإعلامية في وزارة الشؤون الدينية التونسية لوكالة فرانس برس "هذا خبر غير صحيح".

وأضافت "السلطات التونسية لم تتّخذ أي قرار مماثل".

وبلغت الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في تونس 726 حالة، توفّي منهم 34 شخصاً، حتى تاريخ إعداد هذا التقرير في الرابع عشر من نيسان/أبريل.

وسبق أن ظهرت شائعة مماثلة عن استئناف صلاة الجمعة في المساجد المصرية، لكن وزارة الأوقاف نفتها أيضاً، وأصدر فريق فرانس برس عنها هذا التقرير.

 
فيروس كورونا المستجد