هذا الفيديو ملتقط في صربيا ولا علاقة له بفيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه لضابط يذبح نفسه في الشارع بعد إصابته بفيروس كورونا المستجدّ. إلا أن المقطع قديم وهو لرجل مريض عقليًا نحر نفسه في صربيا وسط محاولة الشرطة تهدئته.

يظهر في الفيديو رجلان بلباس الشرطة يتقدمان باتجاه ثالث يحمل سكينًا يبدو وكأنه يهرب منهما. ثم يرفع الأخير سكينه ويذبح نفسه فيسقط أرضًا.

تحذير: مشاهد قاسية

وعلّق ناشرو المقطع عليه فكتب البعض أنه رجلٌ روسي في حين قال آخرون أنه إيطالي أو وإسباني، إلا أن الكلّ أجمع على أنه ذبح نفسه بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجدّ.

بدأ انتشار الفيديو في العاشر من نيسان/أبريل 2020 وقد حصد منذ ذلك الحين مئات المشاركات عبر صفحات عدة على موقع فيسبوك.

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

حقيقة الفيديو 

إلا أن الفيديو قديم ومنتشر قبل تسجيل أية دولة أوروبية وفيات بفيروس كورونا المستجدّ.

فلقد أرشد التفتيش عن الفيديو عبر محركات البحث بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة إليه منتشرا في العاشر من كانون الثاني/ يناير 2020 في سياق مقالات أجنبية للحديث عن رجل مريض عقليا قتل نفسه على الرغم من محاولة الشرطة تهدئته وإقناعه بالعدول عن ذلك.

وجرت الأحداث في شارع الملك ألكسندر الأول في كراغوييفاتش وسط صربيا.

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 نيسان/أبريل 2020 عن موقع Hoodsite