هذا الفيديو ملتقط عام 2017 في الولايات المتحدة ولا علاقة له بانهيار أسعار النفط

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر أعمال شغب في الولايات المتحدة الأميركيّة بعد هبوط أسعار النفط. لكنّ الفيديو في الحقيقة ملتقط عام 2017 في واشنطن على هامش تنصيب الرئيس دونالد ترامب.

يظهر في الفيديو عشرات الشبّان يحطّمون واجهات محال تجاريّة ويطلقون صيحات باللغة الإنكليزيّة قبل أن تبدأ الشرطة بملاحقتهم. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

حظي الفيديو بآلاف المشاركات عبر موقعي فيسبوك وانستغرام، كما انتشر باللغة الفرنسيّة.

وجاء في النصّ المرافق "الآن، خروج مئات الآلاف من الأميركيين إلى الشوارع لكسر حظر التجوّل بسبب انخفاض أسعار النفط والجوع القاتل وانهيار الاقتصاد الأميركي".

ونشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب:

انهيار غير مسبوق لأسعار النفط

بدأ انتشار الفيديو في 21 نيسان/أبريل 2020، غداة انهيار سعر برميل نفط غرب تكساس في شكل غير مسبوق ليصل إلى  ناقص 38 دولاراً.

وأتى هذا التدهور نتيجة لتداعيات فيروس كورونا المستجد الذي أنهك الاقتصاد العالمي إذ أجبر مليارات الأشخاص على ملازمة منازلهم، وجرّاء حرب أسعار بين روسيا والسعودية. وأدّت حرب الأسعار إلى تخمة في المخزونات الأميركية وهو ما أثّر سلباً على منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة.

احتجاجات من العام 2017

لكنّ هذا الفيديو لا علاقة له بهبوط سعر النفط أو بالحجر المفروض بسبب انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

فهذه المشاهد التقطها مصوّر وكالة "رويترز" في 20 كانون الأول/يناير 2017 وتظهر أعمال شغب في واشنطن على هامش تنصيب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة. 

ويمكن مشاهدة المقطع الأصليّ منشوراً على حساب Radio Free Europe على يوتيوب، وعلى الموقع الإلكتروني. 

وقد شهدت واشنطن يومها أعمال شغب عنيفة نفّذها مئات المتظاهرين المناهضين لترامب وسط واشنطن، احتجاجاً على تنصيبه رئيساً.