ارتداء الكمّامات للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ لا يسبّب نقص الأكسجين في الجسم

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل معلومات تفيد أنّ استخدام الكمّامة للحماية من فيروس كورونا المستجدّ يسبّب نقصاً في الأكسجين وارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجسم وهو ما يشكّل خطراً على الصحّة. لكنّ هذه الادعاءات غير صحيحة، فالكمامات، إن استخدمت بشكلٍ صحيح، لا تعيق وصول الأكسجين إلى الجسم بحسب الخبراء.

جاء في المنشور "التحذير واجب، لا شكّ أن ارتداء الكمامة يقلّل من استنشاق الأكسجين ويجبر على تنفس ثاني أكسيد الكربون (CO2) الخارج من الزفير. هذا الأمر خطير جداً على الصحة…".

وذكر المنشور تصريحاً للمعاهد الصحيّة الوطنيّة الأميركيّة (NIH) عن مخاطر ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الجسم مثل الصداع والدوار وعدم القدرة على التركيز وصولاً إلى التلف في الدماغ. 

وأضاف المنشور "من المستحسن استخدام كمامات القماش واستخدامها فقط عند الضرورة...يجب إزالة الكمامة فورًا عندما تشعر بالاختناق وضيق التنفس. وعلى الأشخاص الذين لديهم حالات مرضية تسبب صعوبات في التنفس أن يكونوا أكثر حذراً…".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 أيّار/ مايو 2020 عن موقع فيسبوك

حظي المنشور بأكثر من 1400 مشاركة من هذه الصفحة فقط، كما لاقت منشورات مماثلة انتشاراً واسعاً بلغات عدة مثل الفرنسيّة والانكليزيّة والإسبانيّة والبرتغاليّة، مع نصيحة بنزع الكمّامة كلّ عشر دقائق. 

ماذا يعني نقص الأكسجين؟

يشار إلى هذه الظاهرة بـ"عوز الأكسجين" أو Hypoxie باللغة الفرنسيّة. وهي الحالة التي ينخفض فيها الأكسجين المتوفّر، بحيث يصبح غير كاف لتلبية حاجة خلايا الجسم، بحسب موقع مختبر hypoxie-physiopathologie في جامعة غرونوبل الفرنسيّة. 

ويشرح الموقع أنّ العوز يمكن أن يصيب الجسم بأكمله أو أعضاء محدّدة، ويمكن أن يسبّب مشاكل صحيّة عدّة مثل الإغماء ومشاكل القلب وفقدان التركيز وغيرها.

الكمّامات لا تحبس ثاني أكسيد الكربون 

لكنّ ارتداء الكمّامة لا يسبّب عوز الأكسجين بحسب الخبراء.

فقد استبعد الدكتور إميليو هيريرا أستاذ الفيزيولوجيا المرضيّة (Physiophathologie) في حديث لوكالة فرانس برس أن تكون الكمّامات الواقية سبباً في خفض نسبة الأكسجين والتسبّب بالتالي بعوز الأكسجين.

وقال هيريرا، الخبير في عوز الأكسجين في جامعة تشيلي في سانتياغو، "لا يمكن للكمّامات أن تسبّب عوز الأكسجين، لذلك يجب أن يكون القناع ملتصقاً بالبشرة عند وضعه" موضحاً أنّ الكمّامات الواقية تحدّ من دخول الجزيئات الأكبر التي يمكن أن تحتوي على آثار الفيروس، لكنّها في المقابل تتيح دخول وخروج الهواء، ما يمنع تراكم ثاني أكسيد الكربون في المساحة الفاصلة بين القناع والوجه. 

الكمّامات تتيح مرور الهواء

وبحسب شيلي باين، مديرة مركز Lamontagne للأمراض المعدية في جامعة تكساس في الولايات المتحدة، "لا يمكن لقناعٍ مستخدمٍ بشكلٍ صحيح أن يسبّب عوز الأكسجين"، كما أكّدت في رسالة إلكترونية لفرانس برس.

وأيّد هذا الرأي جون كريسيون، أستاذ الهندسة الطبيّة الحيويّة (ingénierie biomédicale) في جامعة تكساس، وقال في بريد إلكتروني لفرانس برس "إذا أصاب عوز الأكسجين شخصاً يضع قناعاً، يكون قد أحكم القناع حول وجهه بشكل مفرط، أو أنّ له سجلّ من السوابق الصحيّة تجعله أكثر عرضة للخطر".

فيروس كورونا المستجد