دبابة بريطانية تقتلع شجرة في طريقها إلى معركة كامبراي في العام 1917 خلال الحرب العالمية الأولى (Photo12 via AFP / Ann Ronan Picture Library)

صورة من الحرب العالمية الأولى تضيع خلفيتها بين السخرية والتضليل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

أثناء الحرب العالمية الأولى، توجّهت فرقة من النساء قائدات الدبابات إلى ساحة المعركة، لكن منهنّ من ضللن الطريق ومنهن من توقفن لشرب الشاي ومنهن واحدة فقط بلغت أرض المعركة، إلا أنها اصطدمت بشجرة!

من شأن قصّة كهذه أن تُعتبر قصّة خياليّة تسخر، بغلاف تاريخيّ هزليّ، من قيادة النساء للسيارات، لولا أنها منشورة على صفحات تحمل أسماء علميّة تُقدّم نفسها لمتابعيها على أنها تُعنى بالتاريخ والتوثيق، ما ولّد التباساً لدى كثير منهم.

تظهر في صورة المنشور بالأسود والأبيض دبابة وقد اصطدمت بشجرة. 

وأرفقت الصورة بمعلومات توحي بأنها أحداث تاريخيّة شهدها العالم في الحرب العالميّة الأولى. 

ومما جاء فيها أن فرقة اسمها "فرقة الدبابات الملكيّة النسائيّة" قوامها 85 دبّابة، توجّهت لقتال الألمان. لكن منهن من ضللن الطريق، ومنهن من توقّفن لشرب الشاي، ومنهن واحدة فقط وصلت أرض المعركة، لكنها اصطدمت بشجرة. 

وحدّد المنشور تاريخ هذه الواقعة المزعومة بالحادي عشر من آب/أغسطس 1918، ما قد يعطي انطباعاً لدى البعض بصدقيّة ما فيه من معلومات.

صورة ملتقطة من الشاشة في 25 آذار/مارس 2021 عن موقع فيسبوك

يُرجّح أن يكون هذا المنشور ظهر بادئ الأمر بدافع السخرية، لكنّ كثيرين صدّقوه وشاركوه على أنه حقيقة تاريخيّة. 

ونشرعلى صفحات تشير أسماؤها إلى أنها توثّق الحقائق التاريخيّة وهي تنشر عادةً أحداثاً شهدها العالم بالفعل، وتفاعل مع هذا المنشور عدد من المستخدمين بالاستهزاء وعدم التصديق، فيما أخذه آخرون على محمل الجدّ أو تساءلوا عن صدقيته.

فما حقيقة هذه الصورة؟

لكنّ هذه الصورة منشورة في أرشيف وكالة فرانس برس بعنوان "دبابة بريطانيّة تقتلع شجرة في طريقها إلى معركة كامبراي"، ما يعني أن الأمر لم يكن حادثاً لأن "امرأة كانت تقود الدبابة" كما جاء في المنشورات المضللة.

وشنّت بريطانيا هذه المعركة عام 1917 خلال الحرب العالمية الأولى، ونجحت فيها للمرة الأولى في استخدام عدد كبير من الدبابات.

وبالتالي، فإن الأحداث المسرودة في المنشور لا علاقة لها بالصورة المرفقة، ولا أساس لها من الصحة.