هذا المقطع منشور قبل أربع سنوات من انتشار فيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً على أنه يُظهر انتحار رجل ثريّ فقد عائلته بسبب فيروس كورونا المستجدّ، لكن هذا المشهد المروّع ملتقط في الحقيقة في الولايات المتحدة قبل تفشي الفيروس بأربع سنوات.

 

يظهر في المقطع أشخاص ينظرون إلى بناء مرتفع ورجال شرطة، ثم ترتفع صرخات ويُشاهد شخص يسقط من البناء المرتفع ويصطدم بالأرض.

ونشر هذا الفيديو على صفحات على موقع فيسبوك مرفقاً بتعليقات مثل "انتحار ملياردير بعد وفاة عائلته بسبب كورونا" على أنه في الولايات المتحدة، أو على أنه في روما "انتحار ملياردير إيطالي من اعلى أحد الفنادق التي يملكلها في وسط روما بعدما توفيت عائلته بأكملها بسبب فيروس كورونا".

وجمع هذا المنشور مئات المشاركات من صفحات مختلفة.

 

متى التقط المقطع؟

تحمل سيّارة الشرطة التي تظهر في المقطع رقم الطوارئ 911، وهو الرقم المستخدم في الولايات المتحدة، كما أن اللغة المسموعة في الفيديو هي الإنكليزية، وكذلك لغة لافتات الشارع التي تظهر في الثواني الأولى.

إزاء ذلك، بحث فريق تقصّي صحّة الأخبار عن مقاطع انتحار من مبنى عال في الولايات المتحدة، باستخدام البحث العكسيّ عن الصور وكلمات مفتاحية بلغات عدّة مثل "انتحار"، "رجل يلقي بنفسه"، "الولايات المتحدة".

وأرشد البحث إلى المقطع نفسه منشوراً في العام 2015، أي قبل أربع سنوات من ظهور فيروس كورونا.

ونشر المقطع على موقع يوتيوب بعنوان "مشهد موت صادم" باللغة الإسبانية، وحذفت منه الثواني الأخيرة مراعاة للمشاهد.

أين التقط المقطع؟

وبمراجعة ما تناولته مواقع إخبارية محليّة عن حادثة الانتحار هذه، أمكن تحديد موقع حصولها. وتبيّن أن الرجل قفز من فندق هيلتون في جادّة بنجامين فرانكلين في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسيلفانيا الأميركية، في شهر أيار/مايو من العام 2015.

ويمكن مشاهدة المكان على خدمة خرائط غوغل.

صوررة ملتقطة من موقع "خرائط غوغل" لموقع الفندق
 
فيروس كورونا المستجد