كم من الوقت يبقى فيروس كورونا حيًا على الأحذية والأسطح؟

يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي وتطبيق واتساب رسالة يدّعون من خلالها أن طبيباً إيطالياً نصح بانتعال حذاء واحد وتركه خارج المنزل لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي يبقى بحسب الادعاء حتى تسع ساعات على الإسفلت. ولكن حتى الساعة، لا يُعرف على وجه اليقين الفترة التي يبقى فيها الفيروس حياً خارج جسم الإنسان وعلى بعض الأسطح، وينصح الخبراء "باعتماد الحس السليم" عند تنظيف جميع الألبسة التي قد تكون احتكت بالفيروس وتعقيمها.

بدأ تداول هذه الرسالة منذ 15 آذار/ مارس 2020 في إيطاليا عبر مقطع صوتي على تطبيق واتساب. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين الإيطالية والإسبانية .

وانتشرت الرسالة باللغة العربية عبر تطبيق واتساب أيضًا. أما على فيسبوك فتداولها المستخدمون عبر منشور كُتب فيه "نصيحة من طبيب يعمل في مستشفى ميلانو، ويوصي بشدة بعدم استخدام سوى حذاء واحد للخروج من المنزل وتركه خارج باب المنزل بمجرد استخدامه لأنه يبدو أن الفيروس يمكن أن يبقى لمدة 9 ساعات على الأسفلت". ويحذر المنشور من أن "الصين تقوم بتطهير الشوارع، والآن يفعلون ذلك في ميلانو" ويختم "يمكننا أن نتجنب كارثة إنسانية، إنها قاعدة أخرى يجب أخذها في الاعتبار".

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

حقائق علمية

في اتصال مع فريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس، شدّد طبيب العائلة الإسباني خايمي باريو والعضو في المجلس العلمي في جامعة مدريد للأطباء على أنه "في الوقت الحالي، وبحسب منظمة الصحة العالمية، لا يُعرف على وجه اليقين كم من الوقت يبقى الفيروس حيًّا على الأسطح".

وتفصّل المنظمة الأممية على صفحتها ذلك رداً على سؤال "كم من الوقت يظل الفيروس حيًا على الأسطح؟" فتقول "لا تُعرف على وجه اليقين فترة استمرار الفيروس المسبّب لمرض كوفيد -19 حيًا على الأسطح، ولكن  يبدو أنه يشبه في ذلك سائر فيروسات كورونا...وقد تظل هذه الفيروسات حية على الأسطح لبضع ساعات أو لعدة أيام". وتضيف أن المدة قد تختلف "باختلاف الظروف (مثل نوع السطح ودرجة الحرارة أو الرطوبة البيئية)".

رسم بياني/ وكالة فرانس برس

ويشدّد دكتور باريو على هذه المعلومة مؤكداً على أن "بقاء الفيروس حيًّا على الأسطح يختلف باختلاف الظروف...وقد ينقل الحذاء الفيروس لكن الهيئات الصحية ليست أكيدة أن كوفيد - 19 قد يعيش على الأرض أو حتى في الحذاء".

ودعا باريو إلى اعتماد "الحس السليم" في السلوك مشيرًا إلى توصيات منظمة الصحة العالمية لناحية تعقيم الأسطح عن طريق استخدام "الماء والمبيّض".

 ونصح بغسل الألبسة بما فيها الملاءات والمناشف على حرارة " 60 أو 90 درجة" التي "تقتل الفيروس" (فعلى هذه الحرارة يموت الفيروس).

وتشدد الهيئات الصحية على أهمية "غسل الأيدي جيدا". ويقول دكتور باريو إن "الصابون والماء" كافيان أو استخدام معقمات الأيدي التي تحتوي على "مواد كحولية".

وفي إسبانيا، أشارت وزارة الصحة في مؤتمر عقد في 16 آذار/مارس 2020، إلى أن "لا داعي لترك الأحذية خارج المنزل"…والمهم هو "تفادي انتقال الفيروس من شخص إلى آخر وغسل اليدين جيدًا" بحسب صحافي في فرانس برس حضر المؤتمر.

وبالنسبة إلى المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها ، من جهة، فإن الفيروس "قد يعيش على الأسطح كالطاولات ومقابض الأبواب لبضع ساعات". ومن جهة أخرى تنصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة جميع الأشخاص الذين شخصوا بمرض كوفيد - 19 أو أولئك الذين يشتبه بإصابتهم به بتنظيف الأسطح التي يلامسونها "كالطاولات ومقابض الأبواب والصنابير والمراحيض والهواتف ولوحات المفاتيح والأجهزة اللوحية…"

أما في إيطاليا، مصدر انتشار هذه الرسالة المضللة، فقد تحققت عدة وسائل إعلام منها، من بينها صحيفة لا ستامبا التي نشرت هذه التوصيات العشر مستندة إلى ما قاله أحد الخبراء إن "خلع الأحذية خارج المنزل "قاعدة صحية جيدة" عمومًا وليس للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ الذي ينتقل "برذاذ العطس أو السعال".

وكان فريق تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس قد تحقق في هذا التقرير من بعض النصائح المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي وسلط الضوء على دراسة أجراها باحثون ألمان تناولت مسألة الوقت الذي تبقى فيه على الأسطح فيروسات أخرى من عائلة كورونا تسببت بأوبئة في السابق مثل السارس وميرس والتي تشبه الفيروس المستجدّ اليوم. وبحسب الدراسة قد تبقى هذه الفيروسات على الأسطح المعدنية والزجاجية والبلاستيكية حتى تسعة أيام لكن المعقمات قادرة على القضاء عليه.