(Anadolu Agency / Ilyas Tayfun Salci)

يونيسف تنفي إصدار منشور إرشادات للوقاية من كورونا المستجد

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

 يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي وتطبيق واتساب منشوراً ينسبونه إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، يدّعون أنه يتضمّن توصيات المنظمة للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ. إلا أن المنشور مزيّف ومنظمة يونيسف لم تنشر هذه المعلومات التي تتعارض بمعظمها مع آراء الخبراء ونصائحهم.

يحمل المنشور عنوانا كبيرا هو "اليونيسكو" بالخطّ الأحمر العريض، وكتب تحته بين قوسين "معلومات مفيدة".

وهو يتضمن عدّة نقاط وهي أن فيروس كورونا "كبير الحجم حيث قطر الخلية 400 - 500 مايكرو، ولهذا فإن أي قناع يمنع دخولها فلا داعي لاستغلال الصيادلة للتجارة بالكمامات/  الفايروس لا يستقر في الهواء بل على الأرض لذا لا ينتقل بواسطة الجو/ فايروس الكورونا عند سقوطه على سطح معدني فإنه سيعيش 12 ساعة لذا غسل اليدين بالصابون والماء بشكل جيد يفي بالغرض/ فيروس كورونا عند سقوطه على الأقمشة يبقى 9 ساعات لذا غسل الملابس أو تعرضها للشمس لمدة ساعتين يفي لغرض قتله./ يعيش الفيروس على اليدين لمدة عشر دقائق لذا وضع المعقم الكحولي في الجيب يفي بغرض الوقاية/ في حال تعرض الفيروس لدرجة حرارة 26 - 27 مئوية سوف يقتل فهو لا يعيش في المناطق الحارة. أيضا شرب الماء الحار والتعرض للشمس يفي بالغرض والابتعاد عن المثلجات والأكل البارد مهم/ الغرغرة بماء دافئ وملح يقتل جراثيم اللوزتين ويمنعها من التسرب إلى الرئتين".

ويختم المنشور مؤكّداً أن "الالتزام بهذه التعليمات يفي بالغرض للوقاية من الفيروس".

بدأ تداول هذا المنشور على نطاق واسع في الثالث من آذار/ مارس 2020 وشاركه آلاف المستخدمين (1، 2، 3…) معلّقين بمعظمهم بعبارة "معلومات جدّ مهمّة".

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

أما مستخدمو تطبيق "واتساب"، فشاركوا المنشور نفسه باللغة الإنكليزية عبر تسعة ملصقات تضمنت كل واحدة منها نقطة من النقاط المذكورة أعلاه.

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 آذار/مارس 2020 عبر تطبيق واتساب

اليونيسف: "توقفوا"!

إلا أن المنشور مزيّف، ونفى مسؤولون في منظمة اليونيسف أن يكونوا أصدروا مثل هذه التوصيات.

وفي بيان صادر في السادس من آذار/ مارس 2020، أي بعد أيام على ظهور المنشور المضلّل، أعلنت نائبة المدير التنفيذي للمنظمة التابعة للأمم المتحدة تشارلوت بتري غورنيتزكا أنه "يجري تداول رسالة مشوبة بالخطأ بلغات عدة على الإنترنت حول العالم يدّعي ناشروها أنها صادرة عن منظمة يونيسف تنطوي على نصائح من بينها أن الابتعاد عن المثلجات والمأكولات الباردة يساعد على تفادي الإصابة بالمرض.  هذا الأمر بالطبع عار من الصحة". 

 وأضافت غورنيتزكا "إلى كل ملفّقي أكاذيب كتلك، نتوجه برسالة بسيطة : توقفوا".

وقالت "إن مشاركة معلومات غير موثوق بها ومحاولة نسبها إلى منظمات مسؤولة عن طريق إساءة استخدام أسماء تستحوذ على ثقة الناس أمر خطير وخطأ".

وقال جيفري سبريج المسؤول في منظمة يونيسف في سريلانكا في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس إن الادعاءات المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي "لم تصدر عن المنظمة وهي بالتالي خطأ".

 وأوصت منظمة يونيسف كل من يشعرون بالقلق حيال انتشار فيروس كورونا المستجدّ الاطلاع على المعلومات المتعلقة بوباء كوفيد-19 بحسب تسمية منظمة الصحة العالمية على الموقع الرسمي للمنظمة .

 

معلومات غير دقيقة بمعظمها

ورد في المنشور أن الكمامات تمنع دخول الفيروس. وهنا مثلاً أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الكمامات توفر حماية محدودة وحثت العاملين في المجال الصحي والمصابين بفيروس كورونا فقط على وضعها.

 وبحسب المنظمة "إن لم تكن مريضًا أو بصدد رعاية شخص مريض، قد تكون أهدرت كمامة  فالعالم يعاني من نقص في إمدادات الكمامات ومنظمة الصحة العالمية تناشد الأفراد باستخدامها بحكمة".

كما أنّ الادّعاء بأن أشعة الشمس ودفء الطقس سيقتلان الفيروس مضلّل أيضاً. فذكرت مجموعة "كايشين" Caixin الإعلاميّة الصينيّة في مقال نشرته في 19 شباط/ فبراير 2020 واستندت فيه إلى عدد من كبار خبراء الصحة الصينيين أنّه "في حين أنّ درجات الحرارة الأكثر ارتفاعا تقلص مدة حياة فيروس كورونا المستجد، إلا أنها لا تؤثر على قدرته على نقل العدوى".

 ويتضمن المنشور أيضًا معلومات خاطئة عن فترة حياة الفيروس على الأسطح. وتقول منظمة الصحة العالمية بهذا الصدد "لا يُعرف على وجه اليقين فترة استمرار الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 حياً على الأسطح".

وتوضح إنه "قد يظل حيًّا على الأسطح لبضع ساعات أو لعدة أيام باختلاف الظروف" مثل نوع السطح ودرجة الحرارة والرطوبة البيئية.