هذا المقطع مصوّر في العام 2011 في تركيا ولا علاقة له لا بنيوزيلندا ولا بفيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

انتشر على مواقع التواصل باللغة العربية مقطع مصوّر على أنه يظهر فرقة تنشد أسماء الله الحسنى في كنيسة في  نيوزيلندا من أجل "رفع بلاء فيروس" كورونا المستجدّ، لكن المقطع ملتقط في الحقيقة في العام 2011 في تركيا ولا علاقة له بنيوزيلندا ولا بالفيروس.

 

يُظهر الفيديو قاعة كنيسة كبيرة على ما يبدو، وفيها فرقة موسيقية ومنشدون ومنشدات بعضهنّ محجّبات، يرددون نشيداً يعدّد أسماء الله الحسنى.

ونشر هذا الفيديو مع تعليقات تشير إلى أنه ملتقط في كنيسة في نيوزيلندا، وجاء في أحد هذه التعليقات "فيديو داخل أكبر كنيسة في نيوزيلندا والكورال بالكنيسة يردّد أسماء الله الحسنى لرفع الفيروس عنهم، الله انصر الإسلام والمسلمين".

صورة ملتقطة من الشاشة في السادس من نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

وجمع هذا الفيديو مئات المشاركات على الأقلّ حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، وبدأ انتشاره بهذه الصيغة في السابع والعشرين من آذار/مارس 2020، بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس.

 

كورونا في نيوزيلندا

قبل ذلك بأيام، وتحديداً في الرابع والعشرين من آذار/مارس الماضي، انضمّت نيوزيلندا إلى قائمة الدول التي فرضت العزل الإلزامي على سكّانها وسط تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم.

وفي الثامن والعشرين من الشهر نفسه، أعلنت أول وفاة جراء وباء كوفيد-19 في هذا البلد.

 

عناصر مثيرة للشكّ

لكن من المستبعد أن يقام حفل جماعي في نيوزيلندا في ظلّ الإجراءات المفروضة لكبح انتشار الوباء.

من جهة أخرى، تظهر على طرف زاوية الشاشة إلى أعلى اليسار إشارة التلفزيون التركي TRT، وإلى أسفل يمين الشاشة عبارة بخطّ صغير "SarayBosna Fatih Sultan Mohamed".

 

متحف آيا إيريني في إسطنبول

إزاء ذلك، تواصل فريق تقصّي صحّة الأخبار باللغة العربية مع صحافيي مكتب وكالة فرانس برس في إسطنبول.

وسرعان ما تعرّف صحافيو المكتب على المكان، وهو متحف آيا إيريني في مدينة إسطنبول، ولا علاقة له بنيوزيلندا.

وأرشد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والتفتيش عنها على محرّكات البحث إلى الفيديو نفسه منشوراً في العام 2014 ويظهر فرقة من البوسنة قدّمت أمسية أناشيد في تركيا.

وأتاح البحث عن عنوان الفيديو مجدداً على محرّكات البحث إلى العودة أكثر في الزمن، والعثور على فيديو أطول منشور على حساب تلفزيون TRT التركي على موقع Daily Motion، يمكن مشاهدة المقطع نفسه فيه ابتداءً من الدقيقة الرابعة والثانية الخامسة والخمسين.

ونشر هذا الفيديو على صفحة TRT في العام 2011، أي قبل أكثر من ثماني سنوات على ظهور فيروس كورونا المستجدّ.

 

الفيديو نفسه في سياقات مضلّلة أخرى

وسبق أن انتشر الفيديو نفسه في سياقات مضلّلة أخرى، منها أنه ملتقط في نيوزيلندا تضامناً مع المسلمين بعد ارتكاب المتطرّف الأسترالي برنتون تارانت في 15 آذار/ مارس 2019 مجزرة داخل مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا أوقعت خمسين قتيلاً وعشرات الجرحى.

وقد تصدّت منصّات وصحف عربية عدّة لانتشار ذاك الخبر المضلّل حينها، بعد وروده على مواقع التواصل باللغة العربية.
 

فيروس كورونا المستجد