الشاب المصري أندرو قلتة  قضى في طلق ناري في الولايات المتحدة!

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً يدّعي ناشروها أنها لشاب مصري توفي جرّاء إصابته بفيروس كورونا المستجدّ في الصين. وهذا الادعاء خطأ، فالشاب المصريّ الجنسية وقع ضحيّة أعمال عنف مسلّح في الولايات المتحدة في كانون الثاني/ يناير 2018 .

يتناقل روّاد لموقع فيسبوك باللغة العربية منذ 28 كانون الثاني/ يناير 2020 صورة شاب عشريني علّقوا عليها بالقول: "وفاة الشاب المصري محمّد إبراهيم البربري في الصين بمرض فيروس كورونا القاتل".

وأضيفت نبذة عن الشاب على أنه "كان يدرس في كليّة الطب البشري في مدينة ووهان الصينية"، بؤرة انتشار الوباء في وسط الصين.

ويختتم التعليق بالتوجه بالعزاء إلى عائلة الراحل.

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 كانون الثاني/ يناير 2020 عن موقع فيسبوك

شارك المئات هذه الصورة على موقع فيسبوك خلال بضع ساعات وعلّق عليها الآلاف معربين عن أسفهم وحزنهم.

فيروس كورونا المستجدّ

ظهر فيروس كورونا المستجدّ في كانون الأول/ديسمبر 2019 في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان، عاصمة مقاطعة هوباي بوسط الصين، والتي تعدّ 11 مليون نسمة.

وتشير أرقام وزارة الصحة إلى 132 حالة وفاة و5974 إصابة مثبتة في البرّ الصيني منذ بدء انتشار الوباء.

كما أُبلغ عن حوالى خمسين إصابة في سائر دول العالم في آسيا وأستراليا وأوروبا وأميركا الشمالية، وأخيرا في الإمارات.

ويرى خبراء في علم الأوبئة بناءًَ على المعطيات الأولية المتاحة أن فيروس كورونا المستجدّ سيتسبب بإصابة عشرات الآلاف وستستمرّ أزمة انتشاره شهوراً عدة في أحسن الأحوال.

وقامت الصين بتعزيز إجراءاتها وفرضت طوقا صحيًا على محافظة هوباي بكاملها تقريبا على أمل احتواء الوباء، فيما باشرت الولايات المتحدة واليابان إجلاء رعاياهما على أن تبدأ فرنسا بذلك الخميس.

رسم بياني لوكالة فرانس برس عن كيفية انتقال فيروس كورونا المستجدّ بين البشر

عنف مسلّح في الولايات المتحدة

الادعاء أنّ هذه الصورة لمحمّد إبراهيم البربري الذي قضى بفيروس كورونا خطأ.

فأرشد التفتيش عن الصورة عبر محركات البحث على الإنترنت إلى مقالات توثق وفاة شاب مصري بطلق ناري في الولايات المتحدة.

وتظهر صورة الشاب المستخدمة خارج سياقها  في منشورات فيسبوك، على مواقع باللغة الإنكليزية أبرزها Gun Memorial  وغيرها باللغة العربية مثل المصري اليوم .

والصورة تعود لشاب مصري يدعى أندرو سمير قلتة، قضى "بأعمال عنف مسلّح" في مدينة غامبريلز في ولاية ماريلاند الأميركية في 28 كانون الأول/ يناير 2018 أي قبل عام تماماً من بدء انتشار هذا الخبر الكاذب.

 

كيف قتل قلتة؟

أرشد البحث عن حادث مصرع قلتة على مواقع الإنترنت إلى موقع The Legal Herald الذي يسرد وقائع مقتله. فمساء 28 كانون الثاني/يناير عام 2018 وقع إطلاق نار خارج مجمّع غامبريلز خلال عملية سطو مسلّح، سقط ضحيته الشاب أندرو سمير قلتة الذي نقل على الفور إلى مستشفى بالتيمور واشنطن، بحسب الموقع.