كلا، رونالدو لم يحوّل فنادقه إلى مستشفيات للمصابين بفيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك منشوراً يدّعي أنّ لاعب كرة القدم كريستيانو رونالدو قرّر تحويل الفنادق التي يملكها في البرتغال إلى مستشفيات لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجدّ. هذا الخبر غير صحيح بحسب ما أكّدت سلسلة الفنادق المملوكة من رونالدو في اتصال مع فرانس برس.

جاء في المنشورات التي نقلت الادعاء أن نجم المنتخب البرتغالي ويوفنتوس الإيطالي "قرّر تحويل جميع فنادقه في البرتغال إلى مستشفيات حجر صحيّ للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجدّ والتكفّل بدفع رواتب الأطباء والعاملين".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

ويتشارك رونالدو مع مجموعة فنادق Pestana، ملكيّة فنادق Pestana CR7 التي لها فروع في لشبونة وفونشال في البرتغال. 

وحظي المنشور بأكثر من ستة آلاف مشاركة عبر هذه الصفحة فقط، إضافة إلى آلاف المشاركات عبر صفحات أخرى (2,1). ونشرت الخبر مواقع إخباريّة عدّة باللغة العربيّة (3,2,1) بعضها نقل الخبر عن وكالة DPA الألمانيّة التي عادت وصححت الخبر.

كما انتشر الادعاء على صفحات باللغات الفرنسيّة، الإنكليزيّة، البرتغاليّة، الروسيّة

مصدر الخبر

نشرت الخبر عدّة مواقع إخباريّة مثل ESPN وLe Figaro، بعد أن ورد للمرة الأولى على موقع صحيفة "ماركا" الإسبانيّة الرياضيّة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 آذار/مارس 2020 للمقال المحذوف عن موقع "ماركا"

ورغم أن الصحيفة عادت وعدّلت الخبر، وهنا النسخة الأصلية المؤرشفة منه، إلا أن تصحيح هذا الخطأ لم يحدّ من انتشاره.

"سنبقى فندقاً"

تواصل فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس بتاريخ 16 آذار/مارس 2020 مع الناطق الرسميّ باسم مجموعة Pestana CR7  الذي أكّد أنّ "الخبر غير دقيق، لم نتلقّ أية إرشادات بهذا الصدد"، مضيفاً: "نعمل كفندقٍ وسنبقى فندقاً... لن نتحوّل إلى مستشفى".

كذلك نفت مصادر مقرّبة من النجم البرتغاليّ صحّة الخبر للموقع الإيطاليّ الرياضيّ Gazetta dello sport.

ووجّه رونالدو، الذي وضع نفسه في الحجر الصحي الطوعي في مسقط رأسه ماديرا بعد إصابة زميله في نادي يوفنتوس دانييلي روغاني بوباء "كوفيد-19"، رسالة إلى مشجعيه ناشدهم فيها احترام الإرشادات الصحية الساعية الى الحدّ من انتشار الفيروس.

وكتب رونالدو عبر حساباته الرسميّة على مواقع التواصل الاجتماعي (3,2,1) "يعيش العالم لحظة صعبة للغاية تتطلب أقصى درجات العناية والاهتمام منا جميعاً. أتحدث إليكم اليوم ليس كلاعب كرة قدم، بل كابن وأب وإنسان معنيّ بآخر التطورات التي تؤثر على العالم بأسره".

وأضاف "من المهم أن نتبع جميعاً نصيحة منظمة الصحة العالمية والهيئات الإدارية حول كيفية التعامل مع هذا الوضع الحالي. يجب أن تأتي حماية الحياة البشرية فوق أي مصالح أخرى. أفكر بكل شخص فقد قريباً له، وأتضامن مع أولئك الذين يحاربون الفيروس، مثل زميلي في الفريق دانييلي روغاني".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 آذار/مارس 2020 عن موقع Afpforum

والتقط مصور وكالة فرانس برس في 13 آذار/مارس 2020 صورة رونالدو برفقة صديقته جورجينا رودريغيز على شرفة منزله في فونشال، ماديرا، حيث يتواجد منذ أيام عدة على الرغم من أنه لم يُظهر أي أعراض إصابة بوباء "كوفيد-19"، بحسب ما أكدت السلطات المحلية.

تعديل بتاريخ 19/3/2020: إضافة مصدر الخبر من وكالة DPA الألمانيّة.