خطأ، هذا الرجل يذكّر السكان من تلقاء نفسه بضرورة التباعد عن بعض منعاً لانتشار كوفيد 19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

عشرات آلاف المشاركات وأكثر من مليون و700 ألف مشاهدة جمعها مقطع مصوّر على أنه يُظهر صيّاداً من قبائل الماساي الإفريقية ينفّذ مهمة تطبيق حظر التجوّل الموكلة إلى قبيلته، بعدما عجزت الشرطة عن تطبيقها في كينيا، لكن الرجل الظاهر في الفيديو درج على أن يصوّر مقاطع كوميدية في نيروبي، وهو يذكّر السكّان من تلقاء نفسه وبهذا الشكل الاستعراضي بضرورة الابتعاد عن بعضهم متراً واحداً على الأقل، تجنباً لانتشار فيروس كورونا المستجدّ.

 

 يظهر في الفيديو رجل بلباس إفريقي تقليديّ، وهم يوبّخ المارّة والجالسين في الشارع، ويضربهم بأداة غير صلبة، وهم يفرّون منه.

وجاء في تعليق مرفق بهذا الفيديو على موقع فيسبوك "هذا من قبائل الماساي في كينيا والتي تعرف بصيد الأسود.. تمّ إنزالهم في المدينة لحظر التجوّل وذلك لعدم قدرة الشرطة على تطبيق ذلك".

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

وجمع المنشور من هذه الصفحة وحدها أكثر من 49 ألف مشاركة، وشوهد منها أكثر من مليون و700 ألف مرّة.

 

ونشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب

لكن شكّ فريق تقصّي صحّة الأخبار في إمكان أن تلجأ دولة إلى قبائلها المحلية لفرض تطبيق القانون دفع إلى التواصل مع صحافيي فرانس برس في نيروبي حول هذا الفيديو.

وتعرّف صحافيو فرانس برس في نيروبي على هذا الرجل، وهو ينشر مقاطع كوميدية على مواقع التواصل، والتقوا به وتحدّثوا معه، وهو فعلاً من قبائل الماساي. 

لكن ما ورد في المنشور مضلّل.

 

 الرجل يطبّق حظر التجوّل؟

خطأ! فبحسب الفيديو، يظهر الرجل وهو يقول باللغة المحلية للسكان "متراً واحداً..متراً واحداً"، وهو بذلك يطالبهم بتفيذ القاعدة الصحيّة الأساسية لمنع انتقال فيروس كورونا المستجد، ولا علاقة لما يقوله بحظر التجول.

وهنا المقطع الأصلي الذي بثّه هو على قناة يوتيوب.

 

هل طلبت السلطات تدخّل القبائل لفرض حظر تجوّل؟

خطأ! ففي كينيا، حيث بلغ عدد الإصابات حتى تاريخ إعداد هذا التقرير 281، تفرض السلطات حظراً للتجوّل بين السابعة مساء والخامسة صباحاً، وتقوم على مراقبة تنفيذه وحدات من الشرطة تجوب الشوارع، بحسب صحافيي فرانس برس، وليس أبناء القبائل كما يدّعي المنشور.

لماذا يدعو الرجل للتباعد الاجتماعي؟

قال الرجل، واسمه نلسون، لمراسلة وكالة فرانس برس في نيروبي "هذه طريقتي في المساهمة في مكافحة كورونا بما أن الحكومة طلبت من الشباب أن ينخرطوا في هذه المعركة".

وهو يجول أحياء نيروبي للتخويف من انتشار الفيروس، ويصوّر ما يفعل ويبثّه على الإنترنت.

وسبق أن نشر مقاطع أخرى على موقع يوتيوب منها هذا المقطع قبل 11 شهراً، وهذا المقطع عن التعقيم في ظلّ انتشار كورونا المستجدّ.

 

فيروس كورونا المستجد