هذا الفيديو يصوّر تظاهرة في ألمانيا دعماً للأويغور ولا علاقة له بإيطاليا وفيروس كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداول الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية مقطعاً مصوّراً على أنه يُظهر تكبيرات تعمّ شوارع إيطاليا بعد العجز عن مواجهة تفشّي فيروس كورونا المستجدّ، لكن المقطع في الحقيقة يصوّر تظاهرة في مدينة هامبورغ الألمانية قبل أكثر من شهرين تنديداً بسياسة الصين إزاء المسلمين الأويغور.

 

يُظهر الفيديو جمعاً من الناس في شارع عريض يهتفون "لا إله إلا الله..الله أكبر".

وجاء في التعليقات المرافقة "بعد أن عجزت إيطاليا في مواجهة فيروس كورونا وأعلنت الاستسلام، التكبيرات تملأ شوارع إيطاليا".

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 آذار/مارس 2020 من موقع فيسبوك

وحصل هذا المقطع على أكثر 27 ألف مشاركة ومليون و300 ألف مشاهدة من هذه الصفحة وحدها، وعلى أكثر من 6500 مشاركة وأكثر من 109 آلاف مشاهدة من هذه الصفحة، إضافة إلى آللاف المشاركات والمشاهدات من صفحات أخرى.

 

كارثة صحيّة في إيطاليا

بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، بدأ ظهور الخبر بهذه الصيغة في التاسع عشر من آذار/مارس الحالي، في وقت يتابع العالم بأسره الوضع المروع في إيطاليا حيث يتفشى فيروس كورونا المستجدّ.

وحتى وقت إعداد هذا التقرير، بلغ عدد الوفيات أكثر من ستّة آلاف في هذا البلد الذي يلفّه صمت الحجر المنزلي الصارم ويرزح نظامه الصحّي تحت ثقل حوالى 64 ألف إصابة.

ونُشر المقطع كذلك على موقع يوتيوب حيث شوهد آلاف المرّات، بعناوين عدة منها "سبحان الله، دخول إيطاليا الإسلام وتردّد الله أكبر".

 

تظاهرة قبل شهرين في ألمانيا

لكن التفتيش على محرّكات البحث باستخدام كلمات مفتاحية مثل "تظاهرة" "مسلمون" "تكبير"، وعلى محرّكات البحث بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة باستخدام تقنيّة Invid، سرعان ما أرشد إلى عدد من المقاطع المشابهة.

وعثر فريق تقصّي صحّة الأخبار على هذا المقطع المشابه تماماً، وهو منشور على يوتيوب في الثاني عشر من كانون الثاني/يناير الماضي بعنوان "اليوم في هامبورغ"، أي قبل ثلاثة أسابيع من تسجيل أول إصابتين بوباء كوفيد-19 في إيطاليا، وأكثر من شهر على تسجيل أول وفاة.

 

ماذا جرى في هامبورغ حينها؟

في الحادي عشر من كانون الثاني/يناير الماضي شهدت مدينة هامبورغ الألمانية تظاهرة تنديداً بالقمع الذي يتعرّض له المسلمون الأويغور في الصين، وقالت السلطات الألمانية إن التظاهرة كانت من تنظيم إسلاميين تحت اسم "جيل الإسلام".

 

هامبورغ أم إيطاليا؟

أرشد البحث بإضافة كلمة مفتاحية أخرى "جيل الإسلام" بالعربية واللاتينية إلى مقاطع أخرى مشابهة،  تُظهر بوضوح أنها تصوّر تظاهرة دعماً للأويغور، مثل هذا المقطع الذي نشرته قناة "جيل الإسلام" على يوتيوب.

ويمكن ملاحظة تشابه في العناصر بين المقطعين، مثل هذا المبنى الملتقطة صورته من زاويتين مختلفتين، ما يدلّ على أن الفيديو المنتشر على أنه لتكبيرات في إيطاليا هو لتظاهرة ألمانيا.

صورة ملتقطة من الشاشة من الفيديو المنشتر في سياق مضلّّل
صورة ملتقطة من الشاشة من المقطع الذي نشرته قناة "جيل الإسلام" عن تظاهرة هامبورغ

وبأي حال، فإن انتشار المقطع نفسه على موقع يوتيوب بعنوان "مدينة هامبورغ الآن" في 12 كانون الثاني/يناير يدحض الادعاء بأنه يصوّر إيطاليا بعد تفشّي كورونا المستجدّ. فقد سجّلت أولى ضحايا الوباء في هذا البلد في أواخر شباط/فبراير الماضي، أي بعد أكثر من شهر على نشر المقطع أول مرّة.

فيروس كورونا المستجد