( أف ب / ربيع مغربي)

مذيع قناة الجزيرة جمال ريّان لم يكن يردّد في هذا الفيديو أغنية عبريّة عن إسرائيل بل أغنية كورية عن الحبّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يُظهر المذيع في قناة الجزيرة جمال ريان وهو يغنّي باللغة العبريّة أغنية "تمجّد إسرائيل"، لكن هذا الادعاء كذب، فالأغنية في الحقيقة باللغة الكورية وهي تتحدّث عن الحبّ ولا شأن لها باللغة العبريّة ولا بإسرائيل.

يظهر في الفيديو جمال ريان وهو يغنّي بلغة غير عربيّة.

وجاء في التعليقات المرافقة "جمال ريان يغنّي بالعبريّة"، وأضافت منشورات أن الأغنية "تمجّد إسرائيل".

وحصدت هذه المنشورات مئات المشاركات وآلاف التعليقات على موقعي تويتر وفيسبوك.

لكن هذا الادعاء غير صحيح.

فاللغة التي يغني بها جمال ريّان ليست العبريّة، ولا تتشابه في وقع كلماتها ومخارج حروفها مع اللغات الساميّة.

ما هذه اللغة إذاً؟

بتفحّص خانة التعليقات تحت هذه المنشورات، يمكن ملاحظة أن عدداً من المستخدمين نبّهوا إلى أن الأغنية ليست باللغة العبريّة. وكتب البعض أن الأغنية باللغة الكورية.

وأمكن العثور على تعليق كتبه جمال ريّان بنفسه، من حسابه الموثّق، على أحد هذه المقاطع قائلاً أيضاً إن الأغنية كورية.

"من قال إن الحبّ كان جميلاً"؟

إثر ذلك، قال صحافيو مكتب وكالة فرانس برس في كوريا الجنوبية إن الأغنية بالفعل هي أغنية كورية اسمها "امرأة أمام النافذة" للمغني شو يونغ بيل.

والمقطع الذي يردّده جمال ريان جاء فيه "من قال إن الحبّ كان جميلاً"، وفقاً لصحافيي فرانس برس في سيول.

ويمكن الاستماع في هذه الفيديو للمقطع نفسه الذي كان يغنّيه جمال ريان.