هاتان الصورتان لا تعودان لمنجم ذهب في مصر بل لمنجمين في إندونيسيا وأستراليا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورتين يدّعي ناشروهما أنهما لمنجم ذهب في جبل السكّري في محافطة البحر الأحمر شرق مصر. إلا أن الصورتين لا علاقة لهما بمصر وهما لمنجمي ذهب أحدهما في أستراليا والثاني في إندونيسيا.

يضم المنشور صورتين لما يبدو أنه منجم.

وأرفق المنشور بمعلومات عن منجم السكري، أحد أهمّ المناجم في مصر والذي وصل إنتاجه من الذهب العام الماضي إلى 15 طناً. وهو يقع في جبل السكّري في محافظة البحر الأحمر في الشرق المصريّ.

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 عن موقع فيسبوك

حصد المنشور مئات التفاعلات على موقع فيسبوك منذ بدء انتشاره في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

إلا أنّ الصورتين لا علاقة لهما بمنجم السكّري في مصر.

إندونيسيا وأستراليا

فقد أظهر التفتيش عنهما عبر محرّكات البحث أنهما لمنجمي ذهب في بلدين آخرين.

فالصورة الأولى منشورة على موقع "ألامي" لتخزين الصور وتعود لمنجم سوبر بيت في مدينة كالغورلي الأستراليّة الذي يعدّ أحد أكبر المناجم في العالم.

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 عن موقع "ألامي"

أما الصورة الثانية فنشرها موقع وكالة رويترز في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 وهي لرجل ينقّب عن الذهب في أحد مناجم أتشيه الإندونيسيّة. 

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 عن موقع وكالة رويترز