( أف ب / لويس أكوستا)

وصفات القهوة بالليمون لخسارة الوزن غير مجدية لا بل ضارّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يروّج مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات لما يدّعون أنه "وصفة سحريّة للنحافة" تُمزج فيها القهوة بالليمون. لكنّ هذه الوصفة غير فعّالة وقد تكون خطيرة، بحسب الاختصاصيين.

بعبارات مثل "إنه العلاج السحري لخسارة الوزن" روّج مستخدمون لمواقع التواصل لتناول مزيج القهوة بالليمون مع التأكيد بأن النتائج مذهلة.

وانتشرت شهادات أشخاص تشيد بهذا المشروب فحصد وسم #coffeeandlemon على موقع تيك توك أكثر من 18 مليون مشاهدة.

وباللغة العربيّة شارك مستخدمون مقالات تتحدّث عن فوائد القهوة بالليمون فادّعوا أنها تحرق الدهون بوقت قياسي وتحسّن الجهاز الهضمي وحركة الأمعاء.وكانت مواقع على الانترنت مثل Santéplusmag روّجت لهذه الخلطة قبل سنوات فقالت إنها تحرق الدهون وخصوصاً عند منطقة البطن.

لكنّ فئة كبيرة من رواد مواقع التواصل شكّكوا بهذه المعلومات ودعوا لتوخي الحذر. فما رأي الخبراء؟

"مزيج ضار"

حتى اليوم لم تثبت أي دراسة علميّة فاعليّة هذا المزيج، بحسب الخبراء.

وفي حديث مع وكالة فرانس برس، حذّر رئيس الجمعيّة الفرنكوفونية للتغذية والتمثيل الغذائي بيار ديشولوت من أن مزيج القهوة والليمون قد يكون "مؤذياً للأغشية المخاطيّة" ويتسبّب باضطرابات هضميّة وبقطع الشهيّة.

وقال إن "القهوة، ساخنة كانت أم باردة" لم تساعد يوماً في القضاء على الدهون.

وأضاف "تزيد القهوة من معدّل دقات القلب واستهلاك طاقة الجسم".

وتابع ديشولوت أن "الإفراط في تناول القهوة قد يتسبب بالأرق وبمشاكل في القلب".

أما الليمون فهو "غني بالفيتامين سي وهو مضاد للأكسدة لكن لم يكن له يوماً تأثير على فقدان الوزن".

وأيّدت سيسيل بيتري الطبيبة والباحثة في مجال التغذية ما قاله ديشولوت قائلة "لا يوجد أساس علمي يدعم فكرة خسارة الوزن بتناول هذا المزيج".

كيف تُفسّر "النتائج المذهلة" إذاً التي يتحدث عنها الشبان على مواقع التواصل؟

في حديث مع وكالة فرانس برس قالت الطبيبة بياتريس دوبرن المتخصصة في تغذية الأطفال إن "إبدال نظام تغذية بهذا المزيج قد ينتج عنه ولا ريب فقداناً للوزن".

فكثيرون ممن جرّبوا هذه الوصفة قالوا إنهم باتوا يتناولون وجبة واحدة يومياً لتعزيز النتائج.

وأضافت دوبرن "قد يخسر الأشخاص بهذه الطريقة كتلة من وزنهم بسرعة وهذا خطير وقد يتسبب بنقص التغذية".

وأيّدت سيسيل بيتري زميلتها وشرحت أنه في هذه الحالة "لا يخسر الجسم الدهون بل كتلة العضل"، والعضل مسؤول عن الحفاظ على صحّة جيدة.

استشارة الاختصاصيين

في أواخر العام 2010، نشرت وكالة الأمن الصحي والغذائي الفرنسية تقريراً شرح فيه الخبراء أن اتباع الحميات الغذائية التي تساعد في خسارة الوزن من دون استشارة أخصائي قد تكون ضارّة.

فهذه الحميات قد تكون فعالة في البداية لكنها قد تحبط متبّعها إذ إن نتائجها غير مستدامة.

وذكرت الوكالة في تقريرها المخاطر على "الكتلة العظمية ونظام القلب والشرايين والكلى"، وإمكانيّة الإصابة باضطرابات نفسيّة".

نصائح منظمة الصحة العالمية

تضاعفت السمنة في العالم بنحو ثلاثة أضعاف منذ العام 1975، وبهدف الحدّ من فرط الوزن تنصح منظمة الصحة العالميّة بالحدّ من إجمالي الدهون والسكر، وباستهلاك الفاكهة والخضار بالإضافة إلى ممارسة نشاط بدني بانتظام.