مدخل جامعة الأزهر في القاهرة في السادس من آب/أغسطس 2021 ( أف ب / خالد الدسوقي)

السلطات المصريّة لم تعلن نيّتها فصل الطلاب الذين يثبت تعاطيهم للمخدرات

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية ولاسيما في مصر منشورات تدّعي أن السلطات أعلنت نيّتها فصل أي طالب يُظهر الفحص الطبي الإلزاميّ أنه يتعاطى المخدرات. صحيح أن فحص المخدرات يجري دورياً في مؤسسات تعليمية مصريّة، إلا أن أي إعلان عن فصل الطلاب المتعاطين لم يصدر عن أي مصدر رسميّ في مصر.

تنسب هذه المنشورات المتداولة على موقعي فيسبوك وتويتر إلى وزارات الداخلية والتعليم والصحّة في مصر إعلاناً جاء فيه "سيتمّ عمل تحليل المخدرات لكلّ الطلبة الجامعيين ومن يثبت أنه يتعاطى أي نوع مخدّر يُفصل من الجامعة نهائياً".

وأثارت هذه المنشورات ردوداً متباينة على مواقع التواصل بين من ندّدوا بهذا القرار المزعوم على اعتبار أنه قد يستخدم أداة قمع للطلاب، وبين من رأوا أن طرد الطالب المتعاطي من شأنه أن يُغرقه أكثر وأكثر في عالم الإدمان، وبين من شككوا في صحّته.

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

السلطات لم تعلن شيئاً من هذا القبيل

لكن التفتيش عن مصدر هذا القرار على محرّكات البحث لا يرشد إلى أي موقع ذي صدقيّة.

من جهة أخرى، وإزاء انتشار هذا الخبر على مواقع التواصل، نفى مسؤولون تعليميون وجود قرار بطرد الطلاب المتعاطين، وأشاروا إلى أن إجراءات فحص المخدرات هي إجراءات روتينية.

وبحسب صحافيي مكتب وكالة فرانس برس في القاهرة، لم يصدر عن أي مصدر رسميّ مصري إعلان عن فصل الطلاب المتعاطين للمخدرات.

وفي العام 2019، أوضحت السلطات التعليمية أن الهدف من فحص المخدرات "علاج الطلاب وليس القضاء على مستقبلهم المهني"، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محليّة.