الصورة ليست لطبيبين سوريَين بل لطبيبين صينيَين أجريا عملية إزالة ورم دماغي استمرت 32 ساعة في العام 2014

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً على صفحات سوريّة صورة طبيبين مستلقيَين على الأرض ادعى ناشروها أنهما في أحد مستشفيات دمشق بعد إتمام عملية جراحية لإزالة ورم دماغي لدى أحد المرضى استمرت 32 ساعة متواصلة. إلا أن الادعاء غير دقيق، الرواية حصلت بالفعل منذ سنوات ولكن ليس في سوريا بل في الصين.

يظهر في الصورة شخصان يرتديان ملابس طبيّة واقية يستلقيان على أرض ما يبدو أنّها مستشفى.

وجاء في التعليق المرافق "هذه الصورة من أحد المستشفيات الحكومية في دمشق (...) وذلك بعد عملية إزالة ورم في دماغ أحد المرضى بعملية جراحية دقيقة جداً استمرت لمدة 32 ساعة متواصلة، تكللت بالنجاح".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 26 تموز/يوليو من موقع فيسبوك

ونال المنشور عشرات المشاركات ومئات التعليقات على موقع فيسبوك.

الصورة من الصين

إلا أن الصورة المتداولة ليست لطبيبَين من سوريا.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 26 تموز/يوليو من موقع فيسبوك

فقد أظهر التفتيش عبر محركات البحث أن الصورة منشورة على مواقع إخبارية صينية عدة بدءاً من العام 2014.

الرواية حصلت بالفعل

وتظهر الصورة واقعة حدثت بالفعل قبل سنوات في أحد مستشفيات مقاطعة فوجيان في الصين، حين استغرق إجراء عمليّة استئصال ورم دماغي 32 ساعة.

ونقلت وسائل إعلام محليّة عن أحد الأطباء قوله إن المريض كان يعاني من ورمَين اثنين في الرأس، ولم يتمكن الأطباء من أخذ استراحة خلال إجراء العمليّة سوى لساعتين من الوقت.