هذه الصورة ليست لمواطن عراقيّ احترق في مستشفى الناصريّة بل لمغامر نمساويّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في وقت ما زال العراق تحت صدمة الحريق الذي دمّر هنغاراً مخصصاً لمرضى كوفيد-19 في مستشفى الناصرية مودياً بحياة ستين شخصاً، تداول مستخدمون لمواقع التواصل صورة ادّعى ناشروها أنّها تظهر أحد ضحايا هذا الحريق والنيران تلتهمه. إلاّ أنّ الادعاء غير صحيح والصورة تظهر مغامراً نمساوياً خلال عرض محاكاة حريقٍ عام 2014.

يظهر في الصورة رجلٌ تلتهمه ألسنة النار ويكاد يقع أرضاً. وجاء في التعليق المرافق "الناصرية: ليس فيلماً من هوليوود هذا مواطن عراقيّ يحترق".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 تموّز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

مأساة مستشفى الناصرية 

بدأ انتشار الصورة غداة اندلاع حريقٍ مساء 12 تمّوز/ يوليو دمّر هنغاراً مخصصاً لمرضى كوفيد-19 في مستشفى الناصرية. وتحدّثت وزارة الصحة العراقية في حصيلة موقتة أعلنت الأربعاء عن مقتل ستين شخصاً على الأقل، وقالت مصادر إنّ الحريق ناجم عن انفجار عبوة أوكسجين.

وهذا الحريق هو الثاني الذي يلتهم مستشفى في العراق إذ أدى حريق اندلع في نيسان/أبريل داخل مستشفى ابن الخطيب في بغداد الى مقُتل 82 شخصًا وإصابة العشرات.

وأثار ذلك الحريق، ردود فعل غاضبة واسعة دفعت وزير الصحة آنذاك حسن التميمي، المدعوم من التيار الصدري، للاستقالة.

من جانبه، أصدر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عقب مأساة مستشفى الناصرية أمراً بإقالة واستجواب مدير صحة محافظة ذي قار ومدير مستشفى الحسين في الناصرية ومدير الدفاع المدني في المحافظة.

حقيقة الصورة 

لكنّ الصورة لا علاقة لها بحريق الناصريّة. 

فقد أرشد البحث إلى أنّها تظهر المغامر النمساوي جو تودتلينغ صاحب الرقم القياسي لأطول فترة من احتراق الجسم بالكامل. وقد نشرت عام 2015 ضمن مقابلة أجراها مع موقع نمساوي.

كما أرشد البحث إلى الصورة نفسها منشورة على موقع شركة متخصصة بالإضاءة تشير إلى أنّها ملتقطة خلال "المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر" في أبو ظبي عام 2014. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 حزيران/يوليو 2021 عن موقع glynperegrine

إثر ذلك، أرشد التعمّق بالبحث إلى فيديو العرض الذي أدّاه تودتلينغ خلال المعرض ضمن محاكاة لعمل فرق الإنقاذ عند وقوع حوادث.

وقد سبق لمنصّة "التقنيّة من أجل السلام" العراقيّة المتخصّصة بالتدقيق في الأخبار التحقّق من هذا الصورة.