هذه الصورة ليست لثوب النبيّ محمّد

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر ثوب النبي محمد، لكنّ الصورة في الحقيقة تظهر رداءً معروضاً في متحف توبكابي في تركيا على أنّه يعود لفاطمة ابنته.

يظهر في الصورة ثوبٌ قديم العهد باللون البنيّ الفاتح وبتصميم بسيط. وجاء في النصّ المرافق له "ثوب الرسول". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 1 تموز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

حظيت الصورة التي بدأ انتشارها في السنوات الماضية واستمر حتى اليوم، بآلاف المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي. فما حقيقتها؟

ثوب فاطمة 

أرشد التفتيش عن الصورة إلى أنّها منشورة في مواقع تركيّة عدّة (2،1) تشير إلى أنّها تظهر ما يعتقد أنّه رداء فاطمة ابنة النبي محمّد ضمن قصر ومتحف توبكابي في تركيا الذي كان مقراً لسلاطين بني عثمان. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 1 تموز/يوليو 2021 عن موقع turkiyegazetesi

وبالفعل عند التفتيش عن صورٍ ومقاطع فيديو لهذا المتحف يمكن مشاهدة الثوب نفسه معروضاً إلى جانب آثارٍ إسلاميّة أخرى. 

أمّا الرداء الذي يقال إنه للنبي محمّد فمعروضٌ في جامع "الخرقة الشريفة" في اسطنبول.