استديو للمؤثرات الخاصّة بتاريخ 30 تشرين الأول/أكتوبر 2006 في هوليوود ( أ ف ب / هيكتور ماتا)

"الذئب على هيئة إنسان" الذي قيل إنه قتل العشرات في العراق هو مجسّم فنيّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

عشرات آلاف المشاركات حصدتها مجموعة فيديوهات عنيفة يدّعي ناشروها أنّها تظهر ذئباً بهيئة إنسان قتل عدداً من الناس في العراق. لكنّ الذئب في الحقيقة هو مجرّد مجسّم صنعه فنّان متخصّص بالمؤثرات الخاصة للأفلام، أمّا الفيديو الذي يظهر أشخاصاً مضرّجين بالدماء فيعود لضحايا اشتباك مسلّح في باكستان.

يتضمّن المنشور فيديو (تحذير: مشاهد عنيفة) يُظهر عشرات الأشخاص مضرّجين بالدماء داخل ما يبدو أنّه مستشفى، ومقطعاً يُظهر ما يشبه ذئباً ضخماً، والثالث يظهر الذئب نفسه مع تعليقٍ صوتيّ يقول "هذا المخلوق على حدود العراق رأس ضبع وجسم إنسان". 

وجاء في النصّ المرافق "مصيبة أخرى تحلّ بالعراقيين، ذئب على هيئة بشر قتل عدداً غير قليل من الناس". 

حظي المنشور بأكثر من خمسين ألف مشاركة من هذه الصفحة فقط في موقع فيسبوك، إضافة إلى مئات المشاركات من صفحات أخرى. 

فما حقيقته؟

أرشد التفتيش إلى أنّ "الذئب على هيئة بشر"، هو مجسّم صنعه فنّان أميركي يدعى روب كوباسكي يعمل في مجال المؤثرات الخاصّة للأفلام. 

ويمكن العثور في صفحته على الفيديو الأوّل للذئب الذي يبدو فيه وكأنه يتنفّس وعلى الفيديو الثاني حيث يظهر مضرّجاً بالدماء. 

أمّا الفيديو الذي يظهر أشخاصاً مضرّجين بالدماء، فقد توصّلت منصّة "التقنيّة من أجل السلام" العراقيّة، المتخصّصة في تكذيب الأخبار المضلّلة، إلى أنّه يظهر ضحايا اشتباك مسلّح في أحد مستشفيات باكستان عام 2019.

ويمكن مشاهدة اللقطات نفسها في تقرير عرضته قناة باكستانيّة عن الحادثة.