هاتان الصورتان لإضاءة برج خليفة بالعلم الإسرائيلي مركّبتان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

بعد إعلان ترامب أن اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات سيوقّع في البيت الأبيض في غضون ثلاثة أسابيع، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورتان يدّعي ناشروهما أنّهما تظهران إضاءة برج خليفة بالعلم الإسرائيلي. لكنّهما في الحقيقة مركّبتان.

تبدو في الصورة الأولى لقطة قريبة لبرج خليفة مضاءً بلوني العلم الإسرائيليّ.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 آب/أغسطس 2020 عن موقع فيسبوك

أمّا الصورة الثانية فتظهر لقطة أبعد للبرج مع العلم نفسه.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 آب/أغسطس 2020 عن موقع فيسبوك

حظيت الصورتان بآلاف المشاركات على مواقع التواصل (3,2,1) وجاء في المنشورات المرافقة "برج خليفة قبل قليل يتزين بالعلم الإسرائيلي يا للعار"، وتعليقات منددّة بالاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.

"يوم تاريخي"

وقد أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 13 آب/أغسطس 2020 عبر "تويتر" بشكل مفاجئ أن الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل توصّلتا الى "اتفاق تاريخيّ" حول تطبيع العلاقات يشكّل "اختراقاً ضخماً". 

ويثير الاتفاق الجديد أسئلة حول مصير مبادرة السلام العربية التي ولدت سنة 2002 برعاية الرياض وتنص على قيام دولة فلسطينيّة مستقلّة ضمن حدود عام 1967، مقابل تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل.

وتعلو أصوات في الشارع العربي متّهمة القوى الإقليمية بالتخلّي عن الشعب الفلسطيني.

صورتان مركّبتان

لكنّ الصورتان المتداولتان عن إضاءة برج خليفة في الإمارات بعلم إسرائيل مركّبتان.

فقد أظهر التفتيش عن الصورة الأولى أنها منشورة في مدوّنة سياحيّة عام 2019، لكن لا أثر لألوان العلم الإسرائيليّ عليها، ما يشير إلى أنّ الصورة المتداولة معدّلة.

مقارنة بين الصورة المعدّلة (يمين) والصورة الأصلية (يسار)

أمّا الصورة الثانية، فهي نسخة معدّلة من إضاءة برج خليفة بالعلم اللبنانيّ في الرابع من آب/أغسطس تضامناً مع ضحايا انفجار مرفأ بيروت.

مقارنة بين الصورة المعدّلة (يمين) والصورة الأصلية (يسار)

يشار إلى أنّ الحساب الرسمي لبرج خليفة الذي يتولّى نشر صورٍ وفيديوهات عند تغيير إضاءة البرج، لم ينشر أي صور متعلّقة باسرائيل.

في المقابل أضيء مبنى بلدية تل أبيب بعلم الإمارات.