خطأ، هذا الفيديو مصوّر في مدينة ووهان الصينية 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية مقطعاً مصوّراً على أنه يُظهر تحويل قاعة للمؤتمرات في مصر إلى مستشفى، بما يوحي بأنها تُجهّز لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجدّ، لكن المقطع في الحقيقة ملتقط في مدينة ووهان في الصين.

 

ويُظهر الفيديو ما يبدو أنها أعمال تجهيز قاعة كبيرة وضعت فيها أسّرة، بما يوحي بأنها تُحوّل لما يشبه المستشفى الميداني.

 وجاء في التعليق المرفق لهذه الفيديو "قاعة المؤتمرات في مدينة نصر".

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 آذار/مارس 2020 من موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه فريق فرانس برس، ظهر المنشور في السادس والعشرين من آذار/مارس 2020. 

 

ونشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب في التاريخ نفسه.

 

كورونا في مصر

قبل ذلك بيومين، أي في الرابع والعشرين من آذار/مارس، فرضت الحكومة المصريّة حظر تجوّل ليلي لمدة 15 يوماً.

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي اتخاذ إجراءات جديدة للحدّ من تفشّي الفيروس، منها وقف كلّ وسائل النقل الجماعي وإغلاق المقاهي والنوادي الليليّة والمطاعم ما عدا خدمات التوصيل، ووقف العمل ببعض الدوائر الحكومية.

وسبق أن أغلقت الحكومة المدارس والجامعات وأوقفت الحركة الجويّة في محاولة لوقف تفشّي هذه الجائحة بين سكان البلد البالغ عددهم مئة مليون نسمة.

وأعلنت السلطات أنها ستتّخذ "كلّ الخطوات طبقاً لتطوّر وانتشار الوباء في مصر" بحسب ما قال رئيس الوزراء في مؤتمر صحافي الثلاثاء.

 

مستشفى في الصين

لكنّ الفيديو ليس ملتقطاً في قصر المؤتمرات في مدينة نصر في القاهرة، كما جاء في المنشور.

فقد أرشد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والبحث عنها على محرّكات البحث إلى صور نشرتها وكالة Getty لقاعة المؤتمرات في مدينة ووهان الصينية التي حوّلت إلى مستشفى للمصابين بالوباء.

وتُظهر الصور المكان نفسه الذي يظهر في الفيديو المنشور على أنه في مصر.

إلا أن الشروحات المرفقة بصور وكالة Getty توضح أنها ملتقطة في الرابع من شباط/فبراير 2020 في مركز المؤتمرات والمعارض في ووهان الذي حُوّلت أقسام منه إلى مستشفى لاستقبال المصابين بكورونا المستجدّ.

وفي ما يلي مقارنة بين صورة وزّعتها الوكالة، ولقطة من الفيديو المتداول خطأ على أنه في مصر:

صورة ملتقطة من الشاشة من موقع وكالة غيتي


 

صورة ملتقطة من الشاشة من الفيديو المتداول خطأ على أنه في مصر

 

وفي هذا المقطع الذي بثته وسائل الإعلام الصينية، يمكن مشاهدة المكان نفسه.

 

فيروس كورونا المستجد