خطأ، هذا الفيديو ملتقط في العام 2013 ولا علاقة به بحظر التجمّعات في ظلّ انتشار كوفيد 19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية مقطع مصوّر على أنه يُظهر تفريق مروحيّة للجيش المصري تجمّعات على الشاطئ في ظلّ انتشار فيروس كورونا المستجدّ، لكن المقطع في الحقيقة يعود للعام 2013 أي قبل سبع سنوات على انتشار الوباء، ولم يكن المقصود حينها تفريق الموجودين على الشاطئ.

 

ويُظهر المقطع مروحيّة تحلّق على علوّ منخفض فوق شاطئ رفع عليه العلم المصري، وفيه عشرات الأشخاص بلباس السباحة. ولا تبدو عليهم علامات الخوف من الطائرة، لا بل التهليل لها والتلويح بالأيدي والتقاط الصور.

وجاء في أحد التعليقات المرفقة بالفيديو "هذه المرّة بالهيليكوبتر، المرة المقبلة بالصواريخ" مع وسم #خليك_في_البيت الذي يدعو المواطنين إلى الالتزام بتعليمات الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي.

صورة ملتقطة من الشاشة في 20 نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

 

وجمع هذا الفيديو أكثر من أربعة آلاف و800 مشاركة من هذه الصفحة حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

ونشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب.

إجراءات لمكافحة الوباء في مصر

في الرابع والعشرين من آذار/مارس، فرضت الحكومة المصريّة حظر تجوّل ليلي لوقف انتشار وباء كوفيد- 19.

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي اتخاذ إجراءات للحدّ من تفشّي الفيروس، منها وقف كلّ وسائل النقل الجماعي وإغلاق المقاهي والنوادي الليليّة والمطاعم ما عدا خدمات التوصيل، ووقف العمل ببعض الدوائر الحكومية.

وسبق أن أغلقت الحكومة المدارس والجامعات وأوقفت الحركة الجويّة في محاولة لوقف تفشّي هذه الجائحة بين سكان البلد البالغ عددهم مئة مليون نسمة.

وأعلنت السلطات أنها ستتّخذ "كلّ الخطوات طبقاً لتطوّر وانتشار الوباء في مصر".

 

فيديو قديم

لكن السلطات المصرية لم تستخدم سلاح الجوّ لتطبيق هذا القرار، أما المقطع المتداول فهو قديم ولا علاقة له بأزمة كورونا المستجدّ.

فقد أرشد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والتفتيش عنها على محرّكات البحث إلى الفيديو نفسه منشوراً في تموز/يوليو من العام 2013.

وعثر فريق فرانس برس على مقاطع مماثلة، التقطت في شاطئ الاسكندرية أيضاً ونشرت في الآونة نفسها على أن الطيّار كان يلهو مع الموجودين على الشاطئ.

فيروس كورونا المستجد