هذه الصورة ملتقطة عام 1985 ولا تظهر أماً مصابة بفيروس كورونا المستجدّ تحضن طفلها

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر أمّاً إيطاليّة مصابة بفيروس كورونا المستجدّ تحتضن طفلها وهي ترتدي بزّة واقية. لكنّ الصورة تعود إلى العام 1985 وهي ملتقطة في مركز لمرضى السرطان في الولايات المتحدة الأميركيّة.

تبدو في الصورة امرأة تلبس رداءً وقائياً شفافاً يغطيها بالكامل وهي تحتضن طفلاً، وجاء في النصّ المرافق "أمٌّ إيطالية مصابة بفيروس كورونا تحتضن طفلها في إجراءات طبية مشدّدة وتريد ان تقبّله قبل أن تموت بدون كمامة لكن الجهات الطبية منعت ذلك". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

كذلك أرفقت الصورة بتعليقٍ آخر "أحزن صورة من إيطاليا"، وحظيت بمئات المشاركات عبر موقع فيسبوك (2,1) ونشرت أيضاً عبر موقعي تويتر وانستغرام

صورة من العام 1985 

لكنّ الصورة لا علاقة لها بكورونا المستجدّ أو بإيطاليا.

فأرشد البحث عنها عبر محرّك غوغل إلى الصورة نفسها منشورة عبر حساب مركز "Fred Hutchinson" للسرطان على موقع Pinterest ويشير النصّ المرافق لها أنّها تعود لوكالة Magnum.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 آذار/مارس 2020 عن موقع Pinterest

وعند البحث على موقع Magnumphotos باستخدام كلمات مفتاحية باللغة الانكليزيّة مثل "Cancer, mother, Son, Treatment"، برزت الصورة نفسها منشورة مع التفاصيل.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 آذار/مارس 2020 عن موقع Magnum

ويذكر الوصف المرافق أنّ المصوّر بيرت غلين التقط الصورة عام 1985 في مركز "Fred Hutchinson" للسرطان في الولايات المتحدة الأميركيّة، وهي تظهر طفلاً تلقى علاجا إشعاعيّاً قبل الخضوع لعملية زرع النخاع العظمي، وأمّه تحتضنه مرتدية لباساً واقياً لحمايته من التقاط أي عدوى.