هذه الصورة لمنتجع تركي فخم ولا علاقة لها بإجراءات التباعد الاجتماعي جراء وباء كوفيد-19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورةً يدّعي ناشروها أنها تظهر استعدادات إيطاليا لاستقبال فصل الصيف على شواطئها باعتماد تدابير التباعد الاجتماعي في ظل انتشار فيروس كورونا المستجدّ. إلا أن الادعاء خطأ فالصورة قديمة وتعود لمنتجع ماكس رويال كيمير التركي الفخم.

تظهر في الصورة حجرات خشبية صغيرة مشيّدة على الشاطئ، تفصل بينها مسافات متوازية وممرات صغيرة، ما يوحي بأنها شيدت بشكل يتلاءم مع تدابير التباعد الاجتماعي المفروضة في ظل تفشي وباء كوفيد-19. ووضعت أمامها كراسي للاسترخاء تحت أشعة الشمس، كما تبدو في داخلها أرائك ومقاعد وغيرها من الأثاث. وعلّق مشاركو الصورة فكتبوا "شواطئ إيطاليا، هكذا استعدت للصيف تحسبا من عدوى كورونا".

بدأ انتشار هذه الصورة في 22 أيار/مايو 2020، بحسب ما وقع عليه فريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس، وحصدت من هذه الصفحة وحدها أكثر من 600 مشاركة، بالإضافة إلى المئات غيرها من صفحات أخرى (1، 2، 3…).

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 أيار/مايو 2020 عن موقع فيسبوك

إيطاليا تخرج من الحجر 

وتخرج إيطاليا تدريجيا من عزل تام استمر نحو شهرين للحد من تفشي وباء كوفيد-19 الذي كانت ثاني دولة أوروبية أكثر تضررا جراءه بعد بريطانيا، مع حصيلة بلغت 32.616 وفاة من أصل 228.658 إصابة، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة حتّى الساعة 19,00 ت غ السبت.

وبعد الشروع في الرابع من أيار/مايو بتليين شروط الحجر المنزلي الصارمة وإعادة فتح مطاري "روما شيامبينو" و"بيريتولا" في فلورنسا، تعتزم إيطاليا السماح باستئناف جميع المطارات عملها اعتبارا من الثالث من حزيران/يونيو، مع  إعادة فتح حدودها أمام سيّاح الاتحاد الأوروبي وإلغاء الحجر الإلزامي للزوار الأجانب.

وفي هذه الأثناء، أعيد فتح الشواطئ أمام الإيطاليين الذين بات بإمكانهم قصدها للسباحة أو ممارسة أي رياضة عليها، غير أنه لا يمكنهم التجمع والتمدد في الشمس، إلى حين إعادة فتحها بشكل تام في 29 أيار/مايو، مع استمرار الالتزام بشروط التباعد الاجتماعي.

منتجع تركي

إلا أن هذه الصورة لا علاقة لها لا بإيطاليا ولا بتدابير التباعد الاجتماعي المطبقة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

فبمجرّد التفتيش عنها باستخدام محرك غوغل للبحث عن الصور، تظهر نفسها  بالإضافة إلى صور أخرى مشابهة لها في مئات النتائج التي تشير إلى منتجع "ماكس رويال كيمير" التركي، ومعظمها ترشد إلى صفحات يمكن الحجز عليها للنزول في الفندق.

صورة ملتقطة من الشاشة في 24 أيار/مايو 2020 عن موقع maxxroyal

ويقع المنتجع الفخم في في منطقة كيريس ، في محافظة أنطاليا التركية.

ونشر المنتجع في حزيران/ يونيو 2019 صورة مماثلة على حسابه الرسمي عبر تطبيق إنستغرام ، ما يعني أن هذا التصميم معتمد قبل ظهور فيروس كورونا المستجدّ في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019 في الصين، والشروع بعد ذلك بفرض تدابير التباعد الاجتماعي الوقائية.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A Mediterranean love affair #maxxroyalkemer #maxxroyalresorts 💙

Une publication partagée par Maxx Royal Resorts (@maxxroyalresorts) le