هذا مقلب فكاهيّ صوّره ممثّل كوميدي عام 2019 ولا علاقة له بالتظاهرات الحاليّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

نحو مليون مشاهدة حصدها في أقل من أسبوع مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يظهر سرقة صراف آلي من الشارع في الولايات المتحدة. وبدأ تداول المقطع في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة تظاهرات احتجاجًا على مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد على يد شرطي أبيض، شابتها أعمال نهب وسرقة. لكنّ المقطع الذي صوّره ممثل كوميدي عام 2019 يدخل ضمن مقالب الكاميرا الخفيّة.

ويصور المقطع الذي يمتد على 45 ثانية رجلاً أسود يعتمر قبعةً وهو يجرّ صرافًا آليًا باتجاه حافلة متوقفة. ويتوجّه الرّجل إلى سائق الحافلة وهو يستعدّ للصعود على متنها فيقول "سأتشاركها معك". ويسمع صوت الأخير يصرخ "لا، لا، لا، لا…"، ويغلق الباب على الفور ويقلع.

بدأ انتشار الفيديو في هذا السياق باللغة العربية في الأول من حزيران/يونيو 2020 مرفقًا بالتعليق "أحد الأشخاص في أميركا سرق ماكينة الـ ATM ويريد أن يحملها معه على متن الباص".

وحصد الفيديو عشرات آلاف المشاركات وأكثر من 900 ألف مشاهدة من هذه الصفحة وحدها على موقع فيسبوك بالإضافة إلى غيرها المئات عبر صفحات أخرى.

صورة ملتقطة من الشاشة في 10 حزيران/يونيو 2020 عبر موقع فيسبوك

كما انتشر في السياق نفسه بلغات أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أواخر أيار/مايو مثل الفرنسية والإنكليزية والإسبانية.

وانتشر أيضًا على موقع يوتيوب.

تظاهرات الولايات المتحدة ضدّ العنصرية

ويتزامن انتشار الفيديو مع التظاهرات الحاشدة التي تعمّ الولايات المتحدة احتجاجاً على العنصرية وعنف الشرطة ضدّ السود، إثر مقتل جورج فلويد البالغ 46 عاماً في 25 أيار/مايو أثناء توقيفه في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا. 

وأثبت تشريح الجثة أن فلويد قضى اختناقاً جراء ضغط الشرطي على عنقه بعد أن مدّده أرضًا على بطنه مكبّل اليدين.

وشابت بعض هذه التظاهرات مواجهات مع القوى الأمنية وأعمال سرقة ونهب للمتاجر.

فيديو فكاهي يعود للعام 2019

إلا أن المقطع لا علاقة له بالأحداث التي تهزّ الولايات المتحدة حاليًا.

فلقد أرشد البحث عنه بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة إلى نُسخ قديمة منشورة على الإنترنت منذ العام 2019.

وتبيّن أيضًا أن الفيديو شكل مادة لمقال نشرته الصحيفة البريطانية "دايلي ميل" في 26 آذار/مارس 2019.

ويشير المقال إلى أن الفيديو جرى تداوله على نطاق واسع جدًا وقد شاهده أكثر من مليون وثماني مئة ألف مشاهد بعد أن نشره في آذار/مارس 2019 ممثل كوميدي أميركي  اسمه داريوس كيني.

على ضوء ذلك، جرى التفتيش عن الفيديو الأصلي وتبيّن أنه منشور في 19 آذار/مارس 2019 على موقع تويتر عبر حساب داريوس كيني الرسمي مرفقًا بالتعليق "الكلّ يريد أن يصبح ثريًا لكنّ أحدًا لن يساعدك على تحقيق ذلك" مع عبارة "LOL" أو ما معناه باللغة العربية "اضحك بصوت عال".

والفيديو منشور أيضًا في اليوم نفسه عبر حسابي داريوس الرسميين على موقع فيسبوك وتطبيق إنستغرام.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Everybody want to be rich but don’t nobody want to help you get it lol #LikeTheBosss @kicktronics @tunesaudio

Une publication partagée par Darius Kinney (@darius_dk) le

الصراف الآلي لم يسرق!

تواصل فريق تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس في الرابع من حزيران/يونيو مع داريوس كيني الملقّب بـ "درايوس دي كاي" الذي أكّد أنه تصوّر الفكرة ونفذها. وهو الرجل نفسه الذي يظهر في الفيديو وهو يجرّ الصراف الآلي.

وقال في رسالة عبر موقع تويتر "أنا ممثل كوميدي، وأقوم بمقالب مضحكة".

وتغصّ حسابات الممثل على مواقع التواصل الاجتماعي بهذا النوع من الفيديوهات.

وشرح الممثل الكوميدي أنّه صوّر الفيديو في مدينة نيوارك (ولاية نيو جيرسي الأميركية) حيث يقيم. وشدّد على أنه لم يسرق الصراف الآلي.

وتابع كيني في حديثه لوكالة فرانس برس "توقفت أمام صالون تزيين شعر ورأيت صرافًا آليًا (متروكًا). ثم لمحت الحافلة تتوقّف فتصوّرت المشهد ونفّذت المقلب".

ويلفت كيني إلى أنه صوّر مقاطع فيديو أخرى استخدم فيها الصرّأف الآلي. ونشر هذه المقاطع في كانون الأول/ديسمبر 2019 على حسابه عبر تطبيق إنستغرام (1، 2).

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Can’t let anything stop you from getting this money 💯

Une publication partagée par Darius Kinney (@darius_dk) le

وكان كيني قد أعاد نشر مقطع الفيديو في الأول من حزيران/يونيو 2020 على إنستغرام وفيسبوك من باب الفكاهة وأرفقه بالتعليق "أنا خلال التظاهرات، عندما تكون الشرطة غافلة". وقال "قد يحدث ذلك (في أية تظاهرة) ولكنني مستعدّ لتقديم أي شرح للإجابة على الناس" إن تساءلوا حول صحة هذا المقطع".