هذا الفيديو يظهر أشخاصًا في الهند أغمي عليهم بعد حادثة تسرب للغاز

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتداول عشرات آلاف مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يظهر أشخاصًا مغمًى عليهم في شوارع الصين والهند وإيران بعد أن هاجمتهم دبابير قاتلة. لكن الادعاء لا أساس له من الصحة فلقطات الفيديو مجمّعة من حادثة  تسرب للغاز في مصنع للمواد الكيميائية في الهند في السابع من أيار/مايو 2020.

يجمع الفيديو عدة لقطات منها ما يظهر امرأة تقع أرضًا فجأة في حين يبدو في بعضها الآخر أشخاص ممددون من دون حراك. وكتب مشاركو الفيديو معلّقين "زنبور يهاجم البشر في الصين والهند وإيران ويقتل بالمكان".

وانتشر الفيديو على نطاق واسع على موقع فيسبوك وقد حصد من هذه الصفحة وحدها أكثر من 14 ألف مشاركة.

وانتشر الفيديو أيضًا في هذا السياق على موقع يوتيوب.

دبابير آسيوية في الولايات المتحدة

بدأ انتشار هذا الفيديو في التاسع من أيار/مايو 2020 بحسب ما وقع عليه فريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس، تزامنًا مع أخبار عن ظهور دبور أو زنبور آسيوي  يسمّيه البعض "الزنبور القاتل" للمرة الأولى على الأراضي الأميركية مثيراً قلق مربي النحل.

فلقد اكتشف اثنان من هذه الدبابير أواخر العام الماضي في ولاية واشنطن الغربية، ومنذ ذلك الحين، يحاول العلماء تتبع هذه الحشرات الغازية للقضاء عليها.

ويحذر العلماء من أنه ما لم يتم القضاء على هذه الحشرة خلال العامين المقبلين، فقد تنتشر في أميركا الشمالية وتصبح مستقرة فيها بشكل دائم.

وقالت كارلا سالب الناطقة باسم وزارة الزراعة في ولاية واشنطن إن الدبابير، وموطنها الأصلي شرق آسيا واليابان، لا تهاجم الأشخاص عادة لكنها معروفة بتدمير مستعمرات النحل.

وأضافت "إنها أكثر سمية من النحل والدبابير المحلية ولديها كمية أكبر من السم".

لقطات من حادثة تسرب الغاز في الهند

لكنّ هذا المقطع، وإن التقطت مشاهده في الهند، لا علاقة له بالدبابير.

فعند البحث عن الفيديو، بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، تظهر في النتائج على محرّك غوغل عناوين لمقالات تتضمّن عبارات مثل "أندرا براديش" و"تسرّب للغاز" وتتناول جميعها حادثة تسرّب للغاز من  مصنع للمواد الكيميائية جنوب شرق الهند  في السابع من أيار/مايو 2020، أدى إلى سقوط عدد من القتلى ونقل مئات الأشخاص إلى المستشفيات.

وعرضت بعض لقطات الفيديو المتداول خارج سياقه على شكل صور في مقالات عدّة، فيمكن مثلاً رؤية الفتاة التي أغمي عليها فجأة في هذه الصورة التي عرضها موقع "تيليغراف إنديا" وموقع بي بي سي تاميل. كما عرض الفيديو موقع "تايمز أوف إنديا" بحيث تظهر الفتاة التي يغمى عليها عند الثانية العشرين.

ويظهر الرجل الذي يبدو باكيًا وهو يسلم طفلاً إلى الشرطة عند الثانية الرابعة والعشرين في هذا التقرير الذي عرضته قناة الجزيرة باللغة الإنكليزية عن الحادثة، وفي هذا التقرير أيضًا عبر قناة "ترو سكوب تي في". 

أما الجزء الأطول من الفيديو فمأخوذ من مقطع معروض على موقع يوتيوب غداة الحادثة في الثامن من أيار/مايو 2020. ووردت مشاهد منه في النشرة الإخبارية على قناة "إتش إم تي في" عبر موقع يوتيوب.


 

وتضمنت بعض المنشورات فيديوهات أخرى في السياق المضلل نفسه كفيديو الدبور الذي يصارع  فأرة وهو فيديو قديم منشور منذ العام 2018 على موقع يوتيوب.