هذا الفيديو يظهر فيليبينيين ينطقون بالشهادة قبل إفطار في السعودية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يدّعي ناشرو فيديو حقّق آلاف المشاركات على فيسبوك أنه يظهر آلاف الصينيين يعتنقون الإسلام اعتقادا منهم أن فيروس كوفيد-19 لن يصيب المسلمين. لكن هذا الادّعاء خطأ، والفيديو يظهر في الحقيقة فيليبينيين ينطقون بالشهادة قبل حفل إفطار في السعودية في أيار/مايو 2019، أي قبل انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

يظهر في الفيديو رجال مصطفّون أمام أطباق من الطعام يرفعون سباباتهم وهم ينطقون بالشهادتين، مرددين ما يقوله رجل لا نراه لكننا نسمع صوته عبر مكبّر للصوت.

وجاء في التعليق المرافق: "الله أكبر، عدد كبير من الصينيين اعتنقوا الاسلام في يوم واحد، المشهد الوحيد الذي يستحق أن تضع له قلبا". 

وانتشر المقطع على موقع يوتيوب وأرفق بالتعليق "بعد أن سمع الصينيون أن كورونا لا يصيب المسلمين دخل عدد كبير منهم الإسلام...".

وانتشر المقطع باللغة الفرنسية مرفقا بتعليق جاء فيه "الله أكبر! آلاف الصينيين يعتنقون الإسلام بفضل تلك الآفة الفظيعة المعروفة باسم +فيروس كورونا+"،  وحصد أكثر من 13 ألف مشاهدة. 

كما انتشر على فيسبوك وتويتر ويوتيوب، مرفقا بتعليقات بالإندونيسية والإنكليزية.

مخاوف من وباء كورونا

بدأ انتشار هذا المقطع باللغة العربية في 10 شباط/ فبراير 2020 تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر أولاً في الصين في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019 ثم انتشر إلى جميع أنحاء العالم.

وارتفعت حصيلة الوباء الإجمالية في الصين القارية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)  إلى 2981 وفاة و80270 إصابة شفي منها حوالى خمسين ألفا، حتى إعداد هذا التقرير.

أما في باقي العالم، فيواصل الفيروس انتشاره مع وصول الحصيلة الرسمية للإصابات خارج الصين إلى 12838 إصابة ، توفي منها 220 شخصا.

وبعدما كانت السعودية الوحيدة بين دول الخليج التي لم تسجل أي إصابة على أرضها، أعلنت المملكة الإثنين عن إصابة أولى بكورونا المستجدّ لدى شخص عائد من إيران التي تسجل أعلى عدد من الوفيات بعد الصين.

فيليبينيون في السعودية

لكنّ من يظهرون في الفيديو ليسوا صينيين والمقطع لا علاقة له بالفيروس المستجدّ.

فلقد أرشد التفتيش عن الفيديو بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة وباستخدام كلمات مفتاحية  إلى الفيديو نفسه منشورًا في 26 أيار/مايو 2019، أي قبل أشهر من ظهور فيروس كورونا المستجدّ، على حساب رجل يدعى "أحمد إيرانديو" على فيسبوك، مرفقا بتعليق بالإنكليزية جاء فيه "الحمد لله أهلا وسهلا بأشقائنا في الإيمان".

ولدى البحث عن هذا الاسم على موقع، غوغل تبين أنّ إيرانديو داعية فيليبيني.

ويردّد الرجال في الفيديو الشهادة باللغة العربية ثمّ بلغة التاغالوغ، وهي لغة واسعة الاستخدام في الفيليبين.

كما تبدو خلف الرجال في مقطع الفيديو، راية تعود وتظهر في صور أخرى نشرت على حساب إيرانديو نفسه على فيسبوك في 10 حزيران/يونيو 2019، كتب عليها بالعربية "رمضان مبارك - مشروع إفطار صائم بالمدينة الصناعية بجدّة لعام 2019".

صورة ملتقطة من الشاشة في 4 آذار/ مارس 2020 عن موقع فيسبوك

وبدأ شهر رمضان في تلك السنة في 6 أيار/مايو وكان أول أيام عيد الفطر في 4 حزيران/يونيو، وهي فترة تتزامن مع تاريخ نشر الفيديو الأصلي.