هذا الفيديو قديم ولا يظهر توزيع مصاحف في الصين بعد انتشار كورونا المستجد 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

يتناقل مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر توزيع مصاحف للمسلمين في الصين بعد انتشار فيروس كورونا المستجدّ. لكنّ الفيديو منشور منذ العام 2013 على الأقل، ويظهر في الحقيقة صينيين يحصلون للمرّة الأولى على نسخٍ من الإنجيل.

يبدو في الفيديو أشخاص يتهافتون على حقيبة فيها عدد من الكتب، ثمّ يحمل كلّ منهم كتاباً ويقبّله. وقد جاء في النصّ المرافق له "حكومة الصين منعت المسلمين من قراءة القرآن الكريم وبعد انتشار وباء كورونا حكومة الصين تزوّد المسلمين بالقرآن..يا لها من معجزة مذهلة من الله والقرآن".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

حظي المنشور بأكثر من 700 مشاركة عبر هذه الصفحة، بالإضافة إلى مئات المشاركات عبر صفحات أخرى (2,1)، وعبر موقع تويتر.

حملة ضد المسلمين

وتفرض الحكومة الصينية إجراءات أمنية مشددة في إقليم شينجيانغ الشاسع الواقع على حدود آسيا الوسطى وباكستان والذي تسكنه غالبية من الأويغور، وذلك منذ سلسلة اعتداءات دامية نسبت إلى افراد من هذه الأقلية المسلمة الناطقة بلغة مشتقة من التركية.

في 2017، بدأ تسريب وثائق سلطت الضوء على الحملة الأمنية بحق المسلمين في شينجيانغ. وكشفت الوثائق التي حصل عليها "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" ونشرتها 17 وسيلة إعلامية في أنحاء العالم عن مراكز احتجاز في منطقة شينجيانغ تعتقل فيها الصين قرابة مليون من الأويغور وأبناء أقليات أخرى غالبيتهم من المسلمين، في ظل نظام مراقبة محكم بالغ الصرامة.

ووصف محتجزون سابقون هذه المنشآت بأنها معسكرات تلقين في إطار حملة لمحو ثقافة الأويغور وديانتهم. 

ونفت بكين في البدء وجود أي معسكرات اعتقال في شينجيانغ، لكنها أقرت في وقت لاحق بإرسال أشخاص إلى "مراكز للتدريب المهني" من أجل "مكافحة التطرف و"الإرهاب"، ولمساعدة السكان في العثور على وظائف.

نُسخ من الإنجيل

لكنّ المقطع المتداول لا علاقة له باضطهاد المسلمين، أو بفيروس كورونا المستجدّ.

فبعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث عنها عبر موقعي غوغل وTinEye إلى الفيديو نفسه منشوراً منذ العام 2013 على الأقل (3,2,1) مع تعليقات بلغاتٍ مختلفة، تشير إلى أنّ المشهد يظهر صينيين يحصلون على نسخٍ من الإنجيل للمرّة الأولى في حياتهم. كما نشر عبر مواقع إلكترونيّة مسيحيّة عدّة (2,1). 

وجاء في النصّ المرافق للفيديو على حساب جمعيّة International Christian Concern المدافعة  عن المسيحيين المضطهدين في العالم، "فيديو يظهر مسيحيين في الصين يفتحون إنجيلهم للمرة الأولى.. تقول السيّدة: شكراً لله نحن بأمسّ الحاجة إلى هذا الكتاب، عندما أرى هذا الإنجيل أفكّر في من ساعدونا للحصول عليه بأرواحهم ودمائهم..هذا ما تحتاجه كنيستنا الآن".

وحمل الفيديو عنوان: "مشهد التقطه أحد المبشّرين يظهر مشاعر المسيحيين الصينيين عند تلقّيهم الأناجيل للمرّة الأولى".

ومنذ عقود ينقسم الكاثوليك الصينيون البالغ عددهم حوالى 12 مليون نسمة بين كنيسة رسمية تديرها الحكومة ويعيّن أساقفتها الحزب الشيوعي الحاكم، وكنيسة سريّة موالية للفاتيكان يتعرض أعضاؤها أحياناً للاضطهاد والاعتقال.

لكن بموجب اتّفاق أُبرم في أيلول/سبتمبر 2018، أصبح تعيين الأساقفة في الصين يتمّ بالاتفاق بين بكين والفاتيكان.