هذا الفيديو قديم ولا علاقة له باقتحام الكابيتول في العاصمة الأميركية واشنطن

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2020

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يصوّر رجلاً متنكراً بلباس الرجل الوطواط "باتمان" بين أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أثناء اقتحام مبنى الكابيتول الأربعاء. إلا أن المقطع قديم وقد صوّر في أيار/مايو الماضي خلال التظاهرات المناهضة لعنف الشرطة ضدّ السود بعد مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد.

تظهر في الفيديو جموع في أجواء من الفوضى يسير بينهم رجل متنكّر بزيّ الشخصية الخيالية الخارقة "باتمان"، أو الرجل الوطواط. وعلّق مشاركو الفيديو عليه ساخرين فكتبوا: "باتمان يصل مبنى الكونغرس الأميركي بعد اقتحامه من قبل أنصار ترامب".

صورة ملتقطة من الشاشة في 7 كانون الثاني/يناير 2021 عن موقع فيسبوك

فوضى في واشنطن

بدأ انتشار هذا المقطع في السادس من كانون الثاني/يناير 2021، تزامناً مع أعمال العنف التي رافقت اقتحام أنصار ترامب مبنى الكابيتول العريق في واشنطن لتعطيل جلسة للكونغرس للمصادقة على انتخاب جو بايدن، زارعين الفوضى والذعر ومثيرين صدمة في أميركا والعالم.

واجتاز حشد من المتظاهرين الذين كانوا يلوحون برايات بعضها كتب عليه "ترامب رئيسي"، الحواجز الأمنية أمام مقر الكونغرس واقتحموا المبنى وخربوا مكاتب ودخلوا إلى قاعات والتقطوا صوراً لهم فيها، مرددين أن الانتخابات الرئاسية مزورة.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع خلال عملية استمرت أربع ساعات لإخراج المتظاهرين. وقالت الشرطة إن امرأة، قضت إثر إصابتها بالرصاص وإن ثلاثة أشخاص آخرين لقوا حتفهم في المنطقة في ظروف لم تتضح بعد.

مظاهرة قديمة

إلا أن المقطع المتداول في هذا السياق لا علاقة له بهذه التطورات.

فلقد أرشد التفتيش عنه عبر محركات البحث على الإنترنت إلى أنه منشور في أيار/مايو 2020 على موقع يوتيوب بعنوان: "أنقذ مدينتي بصفتي +باتمان+ خلال مظاهرات المنددة بمقتل جورج فلويد أمام مبنى البلدية في فيلاديلفيا".

وعاشت الولايات المتحدة آنذاك على وقع احتجاجات مندّدة بعنف الشرطة والعنصرية، بعد مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد البالغ 46 عاماً أثناء توقيفه. 

وقتل فلويد في الخامس والعشرين من أيار/مايو في مينابوليس وهو مطروح على الأرض وشرطيّ يضغط بركبته على عنقه لتثبيته.