كلا، فرنسا لم تطوّر لقاحاً ضدّ فيروس كورونا المستجدّ حتى تاريخ 30 آذار/ مارس 2020

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

آلاف المشاركات حصدها منشور متداول على موقع فيسبوك يدّعي أن فرنسا اكتشفت لقاحًا ضدّ فيروس كورونا المستجدّ. الادعاء خطأ، فلغاية تاريخ 30  آذار/مارس 2020 لم يتوصّل أي بلدٍ في العالم إلى تطوير لقاح أو علاج خاص لمحاربة الفيروس المستجدّ رغم التجارب السريرية المتواصلة.

يضمّ المنشور غالبًا مقطعي فيديو لأطباء يصفقون، وصورًا بينها واحدة لما يبدو أنه دواء كتب عليه "كوفيد 19".

وأرفق المنشور بتعليقات مثل "الحمد لله، تمّ اكتشاف علاج للفيروس"، أو "أخبار سارة من فرنسا لكل البشرية" أو "فرنسا تحتفل لأنها وجدت علاجًا لفيروس كورونا".

وحصد مقطعا الفيديو والصورة آلاف المشاركات منذ بدء انتشار المنشور في 26 آذار/مارس 2020.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

لا لقاح لكورونا المستجدّ حتى اليوم 

لكن لغاية تاريخ إعداد هذا التقرير، لم تتوصل أي دولة في العالم إلى تطوير لقاح مضادّ لفيروس كورونا المستجدّ.

وتشير الصور التي يضمّها المنشور إلى أحداث أخرى في ما يلي تفاصيلها:

تحيّة للأطباء في إسبانيا

الفيديو الذي يظهر أطباء ينزلون على درج ويخرجون إلى الرصيف وسط تصفيق رجال الشرطة، التقط في برشلونة في إسبانيا وليس في فرنسا.

 

ولم يتسنّ لفريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس التحقق من مصدره لكنّ الصور الملتقطة من الشاشة والمبينة أدناه تظهر تطابقا جليا بين مشاهد الفيديو وصور ملتقطة من "غوغل ستريت فيو" في 24 آذار/مارس 2020.

مقارنة بين مشهد من مقطع الفيديو ولقطة من "غوغل ستريت فيو"

وكما في بلدان أوروبية عديدة يقوم الإسبان يوميا بتقديم تحية شكر للمسعفين وعناصر الطواقم الطبية الذين يكافحون في الخطوط الأمامية من المعركة ضد وباء كوفيد-19، فيصفقون لهم.

تحية من قلب فرنسا

يُسمع في خلفية الفيديو الثاني صوت رجل يقول باللغة الفرنسية "برافو، برافو لقد وجدوا المرض، وجدوا اللقاح، تحيا فرنسا" فيما يعلو صوت تصفيق في الشارع.

 

والتقط هذا المقطع بالفعل في فرنسا على مقربة من كنيسة "نوتردام دو لا غار" الباريسية. وفي ما يلي مقارنة بين صورة ملتقطة من الشاشة في مقطع الفيديو وصورة من "غوغل ستريت ماب" تبّين التفاصيل.

مقارنة بين مشهد من مقطع الفيديو ولقطة من "غوغل ستريت فيو"

ويطلّ الفرنسيون منذ بداية الحجر المنزلي في 16 آذار/ مارس 2020، من نوافذ منازلهم عند الساعة الثامنة مساء للتصفيق للمسعفين والطواقم الطبيّة.

وتنتشر مقاطع فيديو من هذا النوع كل مساء على وسائل التواصل الاجتماعي (1، 2، 3…) من دون أن يكون لذلك أي صلة باكتشاف لقاح ضدّ فيروس كورونا المستجدّ.

عدة فحص لكشف الإصابة بالفيروس

ويضم المنشور أيضًا صورة على أنها للقاح المكتشف وفيها علبة كتب عليها "COVID-19 IgM/IgG​".

والصورة في الحقيقة هي لعدة تضم أدوات فحص لكشف الإصابة بكورونا المستجدّ طورتها مختبرات سوغانتيك الكورية الجنوبية. وعرضت المختبرات على صفحتها جميع المعلومات الخاصة بهذا المنتج وكيفية استخدامه.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 آذار/مارس 2020 عن موقع مختبرات sugentech

سباق مع الوقت

لا وجود حتى الآن لأي لقاح ضدّ فيروس كورونا المستجد الذي بلغت حصيلته في العالم حتى تاريخ إعداد هذا التقرير أكثر من 727080 إصابة من ضمنها ما لا يقل عن 34610 حالة وفاة في 183 دولة ومنطقة منذ ظهور الوباء في الصين في كانون الاول/ديسمبر 2019، وفقا لإحصاء أعدته وكالة فرانس برس من مصادر رسمية.

إلا أن المبادرات لاكتشاف علاج للفيروس تتسارع. وفي هذا السياق، أطلقت تجربة سريرية أوروبية في 22 آذار/ مارس في 7 بلدان على الأقل في القارة العجوز لاختبار أربعة علاجات تجريبية ضد فيروس كورونا المستجدّ. وتشمل التجربة التي أطلق عليها اسم "ديسكوفوري" 3200 مريض.

فيروس كورونا المستجد