السلطات الإريترية لم تفرض تعدّد الزوجات على مواطنيها

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداولت وسائل إعلام وآلاف المستخدمين لمواقع التواصل في العالم خبراً مفاده أن السلطات الإريتريّة أصدرت قانوناً يجبر الرجال على تعدّد الزوجات وإلا تعرّضوا للسجن مدى الحياة، لكن هذا الخبر الذي ينتشر منذ العام 2016 عار عن الصحّة بحسب ما أكّدت حكومة هذا البلد الإفريقي لوكالة فرانس برس.

 

-بماذا نحقق؟-

نشرت وسائل إعلام أن سلطات إريتريا ألزمت رجال البلد بتعدّد الزوجات.

وجاء في تقرير إخباري لمحطّة تلفزيونية عربيّة أن "الرجال أصبحوا مجبرين تحت طائلة القانون على الزواج من أكثر من امرأة وذلك في محاولة للقضاء على ظاهرة العنوسة المتفاقمة بسبب قلّة عدد الرجال .. فضلاً عن تأثير الحروب التي ساهمت في انخفاض عدد الرجال في المجتمع".

وأضاف التقرير الذي نال عشرات آلاف المشاهدات على صفحات عدّة على موقع فيسبوك، أن السلطات تتكفّل بمصاريف الزواج والسكن.

وانتشر المقطع أيضاً على موقع يوتيوب.

وأضافت وسائل الإعلام المتداولة للخبر أن الزوجة التي تُعارض اقتران زوجها بامرأة أخرى تُعاقب بالسجن مدى الحياة.

وأرفق عدد من المستخدمين والصفحات والمواقع الخبر بصورة عما قالوا إنه القرار الصادر بهذا الشأن عن وزارة الأوقاف الإريترية.

 

ًصورة متداولة على مواقع التواصل على أنها قرار لوزارة الأوقاف في إريتريا يُلزم بتعدد الزوجات

 

-انتشار الخبر-

وانتشر الخبر أيضاً على وسائل إعلام وصفحات مواقع التواصل باللغات الأجنبية.

وفي 24 أيار/مايو الماضي بثّت الصفحة الرسمية لقناة غابون 24 تقريراً بهذا الشأن سرعان ما حصد آلاف المشاركات وعشرات آلاف المشاهدات على مواقع التواصل.

بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، بدأ انتشار هذا الخبر باللغة العربية في كانون الثاني/يناير من العام 2016 على الأقلّ بين المواقع الإخبارية العربية مثل هذا وهذا، وعدد من المواقع الإخبارية الإفريقية باللغتين الفرنسية والإنكليزية، ومواقع التواصل باللغة العربية والأجنبية، وأثار الخبر ردوداً مستنكرة، وكذلك تعليقات ساخرة:

صورة ملتقطة من الشاشة في 11 تموز/يوليو 2019 من موقع فيسبوك

 

وتداول مستخدمون هذه الصورة على سبيل الدعابة على أنها لرجال يتقاطرون إلى إريتريا.

وبحسب ما وقع عليه فريق فرانس برس، ظهرت هذه الشائعة أولاً على مواقع التواصل باللغة العربية وانتقلت منها إلى مواقع الأخبار العربية ومن ثمّ إلى مواقع إخبارية باللغات الأجنبية.

 

-تكذيب جديد من السلطات الإريترية-

سبق لوزير الإعلام الإريتري يمان مسكل أن نفى الخبر في تغريدة في السابع والعشرين من كانون الثاني/يناير 2016، أي إثر ظهور الشائعة للمرّة الأولى، وصفه بأنه "سخيف"، ثم أضاف في تغريدة ثانية بعد بضع ساعات أن "هذه القصة تصوّر شرّ قوى التضليل الظلامية والنزعة لدى الآخرين لتصديق أي ادّعاء سلبي عن إريتريا".

صورة ملتقطة من الشاشة من حساب تويتر لوزير الإعلام الإريتري يمان مسكل

 

وإزاء انتشار الشائعة مجدداً، اتصل مكتب وكالة فرانس برس في نبيروبي بالوزير الإريتري الذي جدّد نفيه لهذا الخبر قائلاً "إنها كذبة سخيفة .. لا أعرف لماذا يعاد الحديث بهذه القصّة المعيبة".

 

-شائعات مماثلة استهدفت دولاً أخرى-

وسبق أن انتشرت شائعات مماثلة عن العراق ومملكة إسواتيني الواقعة في جنوب القارة الإفريقية.