هذه الصورة ليست لطفلٍ سوريّ يبكي فوق أنقاض الزلزال الأخير

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

فيما لا تزال مئات العائلات عالقة تحت الأنقاض إثر الزلزال المدمّر الذي ضرب تركيا وسوريا، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زعم ناشروها أنّها لطفلٍ سوريّ يبكي أهلَه فوق ركام منزله. إلا أنّ الصورة في الحقيقة منشورة قبل سنوات وهي تمثيليّة تعبيريّة.

يظهر في الصورة طفلٌ يضع رأسه بين كفّيه وهو جالسٌ فوق ركام. وجاء في التعليق المرافق "صورة تقطع القلب لطفل سوري بعد وفاة والديه تحت الأنقاض في الزلزال".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 شباط/فبراير 2023 عن موقع فيسبوك

وأسفر الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 على مقياس ريختر، إضافة الى الهزات الارتدادية المتعددة التي تلته، عن مقتل أكثر من خمسة آلاف شخص في تركيا وسوريا، بحسب أحدث تقارير رسمية صدرت الثلاثاء، في وقت يواصل عناصر الإنقاذ عمليات انتشال الجثث والبحث عن ناجين تحت الأنقاض.

صورة قديمة تعبيريّة

إلا أنّ الصورة لا علاقة لها بما يحصل في سوريا.

فقد أرشد البحث إليها منشورة في مواقع خاصة بتخزين الصور قبل سنوات، ما ينفي صلتها بالزلزال الأخير.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 شباط/فبراير 2023 عن موقع تن آي

ويمكن العثور على صورة الطفل المتداولة من زاوية أخرى في موقع "شاترستوك" مع توضيح بأنّها تعبيريّة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 شباط/فبراير 2023 عن موقع شاترستوك

كما يمكن العثور على صورٍ للطفل في المكان نفسه من زوايا مختلفة برفقة شخصٍ آخر.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 شباط/فبراير 2023 عن موقع شاترستوك

بالإضافة إلى صورٍ في حالات مختلفة للطفل نفسه.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 شباط/فبراير 2023 عن موقع شاترستوك

وتتضمّن المواقع الخاصّة بتخزين الصور مثل "شاترستوك" قسماً للقطات التعبيريّة عن حالات معيّنة كالغضب أو الفرح أو صور أشخاصٍ يمارسون مهناً معينة كالطبّ أو التعليم، وتكون هذه الصور تمثيليّة.