الفيديو المتداول لتلاوة قرآنية في ملعب ليس من افتتاح المونديال بل من تدشين ملعب العام الماضي في الدوحة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة حول العالم فيديو قيل إنّه يُظهر تلاوة للقرآن في حفل افتتاح مونديال 2022 الذي أقيم في استاد البيت شمال العاصمة الدوحة الأحد. صحيح أن حفل الافتتاح تخلّله عرضٌ تضمّن اقتباساً قرآنياً عن الأخوّة الإنسانيّة، لكن الفيديو المتداول لتلاوة قرآنية في ملعب مُصوّر في الحقيقة عام 2021 أثناء افتتاح ملعب آخر في الدوحة.

يظهر في الفيديو رجل بين مجموعة من الفتيان يفترشون أرض ملعب. وأحد الفتيان يتلو الآيات الأولى من سورة "الرحمن"، السورة الخامسة والخمسين من القرآن.

وجاء في التعليقات المرافقة "افتتاح مونديال قطر بالقرآن الكريم، قطر أبدعت".

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 من موقع فيسبوك

ويأتي هذا المنشور، المتداول بلغات عدّة حول العالم، في سياق سيل من المنشورات التي تشيد بقطر وبما اعتُبر ترويجاً للإسلام وتبنّياً لقضايا عربية في هذا الاحتفال الأمميّ. وفي هذا السياق ظهرت منشورات كثيرة تتحدّث عن رفع أعلام فلسطينية في منشآت رسميّة أو على أكتاف لاعبين ومشجّعين، أو اعتناق أعداد كبيرة للإسلام في وقت وجيز. وكثير من هذه المنشورات غير صحيحة أو لا دليل عليها.

ومن المنشورات الخطأ المتداولة هذا الفيديو الذي قيل إنّه يُظهر تلاوة للقرآن في افتتاح المونديال.

هل تُليت آيات من القرآن في حفل الافتتاح؟

لا يمكن الحديث عن "تلاوة قرآنيّة" في حفل الافتتاح بقدر ما هو اقتباس للآية الثالثة عشرة من سورة الحُجُرات "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، في سياق الحديث عن الأخوّة الإنسانية في عرض خطابيّ جمع الممثّل الأميركي مورغان فريمان والقطري غانم المفتاح المؤثّر على مواقع التواصل وسفير كأس العالم.

حقيقة الفيديو المتداول

أما المقطع المتداول على مواقع التواصل لفتى يتلو القرآن في ملعب، فقد أرشد التفتيش عنه على محرّكات البحث أنه منشور العام الماضي، ما ينفي أن يكون له صلة بافتتاح المونديال.

ويُظهر الفيديو في الحقيقة تلاوة للقرآن في حفل تدشين استاد الثمامة في الدوحة، بحسب وسائل الإعلام الناشرة له آنذاك.

وبحسب صحافيي الخدمة الرياضيّة في وكالة فرانس برس، دُشّن هذا الملعب بالتزامن مع النسخة التاسعة والأربعين لكأس الأمير في تشرين الأول/أكتوبر 2021. وهو مبنيّ على شكل قبّعة الرأس التقليديّة في قطر، ويتّسع لأربعين ألف متفرّج.