هذا الفيديو ليس من المواجهات التي تشهدها تونس بل مصور في البرازيل قبل عام

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

في وقت تشهد فيه العاصمة التونسية صدامات بين عناصر الشرطة ومجموعة من المحتجين إثر وفاة شاب بعد إصابته خلال مطاردة قوات الأمن له، تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالت إنه يصور مطاردة شخص يقود دراجة نارية ما تسبب في انقلابها. إلا أن الفيديو لا علاقة له بما يجري في تونس وهو يوثق لحادثة وقعت في البرازيل قبل نحو عام.

تظهر في الفيديو درّاجات ناريّة تسير بسرعة، ثم تنقلب إحداها وتطير في الهواء قبل أن ترتطم بالأرض.

وقال ناشرو الفيديو إنه مصور في حيّ التضامن (في العاصمة التونسية).

صورة ملتقطة من الشاشة في السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر 2022 من موقع فيسبوك

مواجهات ليليّة بين الأمن ومحتجين

وشهدت أحياء من العاصمة التونسية في الأيام الأخيرة صدامات بين عناصر الشرطة ومجموعة من المحتجين إثر وفاة شاب بعد إصابته خلال مطاردة قوات الأمن له قبل أكثر من شهر.

ورشق المحتجون وغالبيتهم من الشباب قوات الأمن بالحجارة وحاولوا إغلاق شارع رئيسي بالحجارة محمّلين الشرطة مسؤولية وفاة مالك السليمي الذي تطالب عائلته "القضاء بتحقيق العدل وانصافه".

والشاب مالك السليمي (24 عاماً) "سقط في خندق وأصيب على مستوى الرقبة إثر مطاردة الشرطة له أواخر شهر آب/أغسطس"، وفقا لتصريح أحد أقربائه لإذاعة محلية.

حقيقة الفيديو

إلا أن مقطع الفيديو المتداول لا علاقة له بكلّ ذلك.

فتقطيعه إلى مشاهد ثابتة يرشد إليه منشوراً منذ أكثر من عام على صفحة برازيلية في فيسبوك.

على ضوء ذلك، يمكن البحث عن الفيديو باستعمال كلمات مفتاحية باللغة البرتغالية "مطاردة/شرطة/وفاة" والعثور عليه منشوراً ضمن تقرير إخباري على يوتيوب بتاريخ الأوّل من آذار/مارس سنة 2021 ما ينفي أن يكون حديثاً.

وبحسب الموقع الإخباريّ الذي نشر الفيديو، فقد وقع الحادث في مدينة ساو باولو في البرازيل.