( ا ف ب / محمد الشاهد)

هذه الصورة ملتقطة في مطار شرم الشيخ عام 2015 ولا علاقة لها بتدفّق السيّاح الروس إلى مطار الغردقة أخيراً

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادّعى ناشروها أنّها تظهر ازدحام مطار الغردقة المصريّ بعدد كبير من المواطنين الروس، بعد أيام على إعلان "التعبئة الجزئيّة" في موسكو. إلا أنّ الصورة في الحقيقة ملتقطة عام 2015 لسيّاح ينتظرون مغادرة مطار شرم الشيخ بعد أيّام على تحطّم طائرة ركّاب روسية في شبه جزيرة سيناء.

يظهر في الصورة عدد من الأشخاص ينتظرون في صالة حاملين حقائب سفر داخل ما يبدو أنّه مطار. وجاء في التعليق المرافق "تصوير اليوم أهلاً وسهلاً بالسيّاح الروس".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 أيلول/سبتمبر 2022 عن موقع فيسبوك

حشود من الروس إلى حدود البلاد والمطارات

ويأتي انتشار هذه الصورة بعد أيام على إعلان التعبئة الجزئيّة في موسكو في 21 أيلول/سبتمبر والتي من شأنها أن تضيف إلى الجيش الروسي 300 ألف عنصر على الأقل.

وسُجل في الأيام الأخيرة تدفق كبير للرجال على حدود جورجيا وفنلندا وكازاخستان ومنغوليا. وقال جميع من تحدثت إليهم وكالة فرانس برس إنهم سيغادرون لتجنب إرسالهم إلى القتال.

زحمة رحلات روسيّة إلى الغردقة

وقد ربطت بعض المنشورات بين هذه الصورة ووصول عدد كبير من الرحلات الروسيّة إلى مطار الغردقة الذي شهد قبل أيّام أعلى معدّل يومي لوصول الرحلات من مطارات روسيا.

ونقلت وسائل إعلام محليّة عن القنصل الروسي العام بالغردقة قوله إن الفترة المقبلة ستشهد زيادة في عدد الرحلات فور بدء العمل بقرار التعامل بالروبل الروسي مقابل الجنيه المصري.

صورة قديمة

إلا أنّ الصورة المتداولة لا علاقة لها بكلّ ذلك.

فقد وزّعتها وكالة فرانس برس بتاريخ السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وتظهر الصورة زحمة سيّاح ينتظرون المغادرة من مطار شرم الشيخ الدولي، بعد أيّام على تحطّم طائرة روسيّة كانت متجهة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ وعلى متنها 244 شخصاً، قتلوا جميعاً.

وأعلنت آنذاك ولاية سيناء، فرع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر، مسؤوليتها عن تحطم الطائرة مؤكدة أنها قامت بذلك رداً على التدخل الروسي في سوريا. ولكن السلطات الروسية والمصرية أبدت شكوكها في صحة البيان.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 أيلول/سبتمبر 2022 عن موقع afpforum
Ukraine conflict