صورة الأمير تشارلز وهو يبكي مصوّرة قبل وفاة والدته إليزابيث

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لوليّ العهد البريطاني الأمير تشارلز وهو يبكي مع تعليقات توحي بأن الصورة ملتقطة بعد رحيل والدته الملكة إليزابيث الثانية، المتوفاة الخميس عن 96 عاماً. لكن هذه الصورة ملتقطة في الحقيقة قبل وفاتها.

يظهر في الصورة الأمير تشارلز، البالغ عن من العمر 73 عاماً والذي يستعدّ لخلافة والدته على عرش التاج البريطاني، وهو يبكي.

وجاء في التعليقات المرافقة "ألم فراق الأم لا علاقة له بالعمر"، بما يوحي بأن هذه الصورة ملتقطة بعد وفاة إليزابيث الثانية الخميس.

صورة ملتقطة من الشاشة في التاسع من أيلول/سبتمبر 2022 من موقع فيسبوك

وبدأ انتشار هذه الصورة بعد ساعات على وفاة ملكة بريطانيا الخميس عن 96 عاماً، وهو خبر احتلّ واجهة الاهتمام الإعلامي وتصدّر توجّهات مستخدمي مواقع التواصل في العالم بأسره.

ويستعدّ تشارلز ليُصبح السبت رسميّاً ملكاً لبريطانيا، خلفاً لوالدته.

حقيقة الصورة

لكن الصورة لا شأن لها بوفاة الملكة.

فالتفتيش عنها على محرّكات البحث يُظهر أن وكالة رويترز وزّعتها في الرابع من أيلول/سبتمبر الجاري، وهي مصوّرة - وفقاً للوكالة - أثناء خروج الأمير تشارلز من قُدّاس الأحد في كنيسة في إسكتلندا.

صورة نشرتها وكالة روتيرز الأحد في الرابع من أيلول/سبتمبر الجاري

وبعد يومين على توزيع وكالة رويترز هذه الصورة، وزّعت وكالة فرانس برس صورة للملكة، في السادس من أيلول/سبتمبر الجاري، أثناء استقبالها رئيسة الحكومة الجديدة ليز تراس في قصر بالمورال في إسكتلندا، بعدما حالت الأوضاع الصحيّة للملكة دون انتقالها إلى لندن.

الملكة إليزابيث الثثانية مستقبلة ريسة الحكومة ليز تراس في قصر بالمورال في إسكتلندا في السادس من الشهر الجاري

ودام هذا الاجتماع ثلاثين دقيقة، طلبت فيه الملكة من ليز تشكيل حكومتها.

وعُقد هذا الاجتماع الثلاثاء، أي بعد يومين على ظهور صورة الأمير تشارلز المتداولة، وبالتالي فلا علاقة لهذه الصورة بوفاة الملكة.