الصوت في هذا الفيديو مركّب والنسخة الأصليّة منه تعود لصوت انفجارٍ لا لعطسة مؤذن

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

عشرات آلاف المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي حصدها فيديو ادّعى ناشروه أنّه يظهر صدمة المارّة إثر سماعهم عطسة مؤذن عبر مكبّرات الصوت خلال رفع الأذان. إلا أنّ الصوت مركّب وفي النسخة الأصليّة من الفيديو يسمع صوت انفجارٍ قرب مرقد الإمام موسى الكاظم في بغداد. 

يظهر في الفيديو عدد من المارّة تبدو عليهم علامات الذهول تزامناً مع سماع صوتٍ يبدو أنّه لمؤذّن يعطس خلال رفع الأذان. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 25 آب/أغسطس 2015 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق "المؤذن عطس في نصف الأذان". 

حظي الفيديو بآلاف المشاركات وعشرات آلاف المشاهدات من صفحات عدّة في مواقع التواصل الاجتماعي منذ بد ء انتشاره قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي.

إلا أنّ تعليقات عدّة أشارت إلى أنّه يعود للحظة وقوع انفجار في الكرادة خلال زيارة مرقد الإمام الكاظم في العراق.  

وقد عمد أحد المستخدمين إلى تضمين الفيديو الأصلي في تعليقه. 

إثر ذلك أرشد التفتيش باستخدام كلمات مفتاح مثل "انفجار الكراده الكاظم"، إلى النسخة الأصليّة من الفيديو منشورة في صفحات عراقيّة عدّة على فيسبوك في 9 أيّار/مايو من العام 2019.

ولا يسمع في هذه التسجيلات صوت أذان، بل فقط زحمة الشارع يخرقها صوت الانفجار الذي تسبّبب صدمة للمارّة. 

ويومذاك قتل سبعة أشخاص على الأقل في تفجير سيارة مفخخة في منطقة الكرادة وسط بغداد، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية واستهدف زواراً شيعة بدأوا بالتدفق إلى العاصمة لإحياء ذكرى وفاة الإمام الكاظم.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس آنذاك إن "سيارة مفخخة انفجرت قرب ساحة كهرمانة في منطقة الكرادة وسط العاصمة، واستهدفت زواراً في طريقهم إلى منطقة الكاظمية" في شمال بغداد، حيث مرقد الإمام الكاظم، وهو سابع الأئمة المعصومين لدى الشيعة الإثني عشرية.