هذه الصورة ليست لتوأم عراقيّ بل برازيليّ نجح الأطباء في فصلهما في البرازيل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها لتوأم سياميّ من العراق نجحت عمليّة فصلهما أخيراً بعد أن قضيا معظم حياتهما في مستشفى في البرازيل. إلا أنّ تفاصيل القصّة مضلّلة فالتوأم آرثر وبرناردو ليما البالغان ثلاثة أعوام ونصف برازيليّان ولا علاقة لهما بالعراق.

تضمّ المنشورات صورتين، إحداهما لتوأم سياميّ ملتصق على مستوى الرأس وأخرى للتوأم بعد عمليّة فصلهما.

وتحدّث ناشرو الصورتين في تعليقاتهم عن نجاح عمليّة معقّدة لفصل توأم ادعوا أنه عراقيّ.

وقالوا إنّ "عدي وركان وهما في الثالثة من العمر بات بإمكانهما النظر إلى وجه بعضهما البعض للمرة الأولى، بعد سلسلة من تسع عمليات بلغت ذروتها في عملية جراحية استمرت 27 ساعة للفصل بينهما".

وأضافوا "وُلِد التوأمان عام 2019 في العراق ببغداد، بالتصاق من نوع كرانيو باغوس، وهي حالة نادرة للغاية يلتحم فيها الأشقاء في الجمجمة، وقضى التوأم معظم حياتهما بمستشفى ريو دي جانيرو بالبرازيل".

توأم برازيليّ

لكنّ المروّجين لهذه المنشورات عمدوا إلى تبديل اسمي الصبيّين وجنسيتهما، فقالوا إنهما عُديّ وركان من العراق في حين أنّ الخبر الأصليّ هو عن توأم سياميّ برازيلي.

وفي تفاصيل الخبر الأصلي، نجح فريق طبي في البرازيل في فصل التوأمين البرازيليين آرثر وبرناردو ليما البالغين ثلاثة أعوام ونصف عام واللذين ولدا ملتصقي الرأس.

وخضع الصبيان لعمليات عدّة تعدّ "الأكثر تعقيداً" في حالة مماثلة على الإطلاق، على ما أكد الاثنين الفريق الطبي الذي حقق هذا الإنجاز لوكالة فرانس برس.

ومجموع العمليات التي أجريت للتوأمين هي تسع، استغرقت واحدة أجريت في 7 حزيران/يونيو 13 ساعة، بينما استمرت عملية أخرى خضعا لها في اليوم التالي 23 ساعة.

واستخدم الفريق الطبي الذي ضم نحو مئة شخص متخصص نظاماً حديثاً للواقع الافتراضي بهدف إعادة بناء البنية الجسدية للتوأم قبل خضوعهما للعملية.

وفي ما يلي الصورتان المستخدمتان في المنشورات المضللة والتي وزعتهما وكالة فرانس برس قبل العمليّة وبعدها:

( Gemini Untwined / -)
( Gemini Untwined / -)