هذا الفيديو لمسلّحين يهدّدون رئيس الوزراء العراقي منشور قبل سنوات

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادّعى ناشروه أنّه يظهر فصيلاً مسلّحاً موالياً لإيران يتوعّد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وذلك في ظلّ تصاعد التوتر بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والفصائل الشيعيّة الموالية لإيران على خلفيّة تسمية مرشح لرئاسة الوزراء. إلا أنّ الفيديو في الحقيقة منشور قبل سنوات. 

تظهر في الفيديو مجموعة من المسلّحين الملثّمين بلباس عسكري. ويتوعّد أحدهم رئيس الوزراء "بعقاب الله بيد المجاهدين"، قائلاً إنهم ينتمون لعصائب أهل الحقّ، أحد فصائل الحشد الشعبيّ الموالية لإيران.

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 3 آب/أغسطس 2022 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق "مليشيا عصائب أهل الحقّ يهدّدون ويتوعّدون التيّار الصدري والكاظمي". 

مناصرو الصدر يواصلون اعتصامهم 

حظي الفيديو بملايين المشاهدات من صفحات عدّة على مواقع التواصل مع تصاعد التوتر في العراق إثر رفض مقتدى الصدر لمرشح الإطار التنسيقي، الذي يضمّ فصائل شيعية موالية لإيران، لرئاسة الوزراء. 

وفي الثلاثين من حزيران/يونيو اقتحم أنصار التيار الصدري مبنى البرلمان العراقي واعتصموا داخله. وبعد يومين، تظاهر الآلاف من مناصري الإطار التنسيقي، المنافس للتيار الصدري، قرب المنطقة الخضراء المحصّنة في بغداد. 

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول لا علاقة له بالتوتّرات الأخيرة. 

فسبق أن انتشر في سياقٍ مضلّل آخر سنة 2021 على خلفيّة تعرّض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي آنذاك لمحاولة اغتيال. 

وقد بيّن تقرير أصدرته خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس آنذاك، أنّ المقطع منشور منذ شهر كانون الثاني/ديسمبر 2020، في مواقع إخباريّة عدّة. 

وأطلقت عصائب أهل الحق هذا التهديد آنذاك على خلفيّة اعتقال عدد من عناصرها بتهمة التورّط في قصف مطار بغداد الدولي.