هذا الفيديو منشور قبل أكثر من عام ولا يُظهر تحرّكات عسكرية أميركية حديثاً قرب تايوان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

مع إعلان الصين تدريبات عسكرية قبل زيارة مزمعة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى جزيرة تايوان، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يُظهر سفناً حربيةً أميركية هناك. لكنّ هذا الفيديو في الحقيقة منشور قبل أكثر من سنة.

يظهر في الفيديو ما يبدو أنها قطع من أسطول بحريّ تحلّق فوقها أسراب من طائرات حربيّة.

وجاء في التعليقات المرافقة "استعراض البحرية الأميركية قرب جزيرة تايوان".

صورة ملتقطة من الشاشة في 31 تموز/يوليو 2022 من موقع فيسبوك

ويأتي ظهور هذا المنشور بعد إعلان الصين قبل أيام أنها ستجري تدريبات عسكريّة السبت الماضي في مضيق تايوان، في خطوة تسبق زيارة مزمعة لرئيسة مجلس النواب الأميركية نانسي بيلوسي إلى تايوان.

وتعتبر الصين تايوان، الجزيرة البالغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، جزءاً من أراضيها وتعتزم إعادة توحيدها مع البرّ الصيني، من غير أن تستبعد استخدام القوة من أجل ذلك.

وتعارض بكين أي مبادرة من شأنها إعطاء السلطات التايوانية شرعية دولية وأي تواصل رسمي بين تايوان ودول أخرى، وهي تالياً تعارض زيارة نانسي بيلوسي.

ومع أن مسؤولين أميركيين يزورون بانتظام تايوان التي يفصلها شريط ضيق من المياه عن برّ الصين الرئيسي، ترى بكين أن زيارة بيلوسي ستشكل استفزازاً كبيراً. 

وفي هذا السياق أعلنت السلطات الصينية المشرفة على الأمن البحري تنظيم "مناورات عسكرية" السبت قبالة سواحل جزيرة بينغتان في إقليم فوجيان (شرق) الواقع قبالة تايوان.

وفي هذا السياق أيضاً ظهر الفيديو الذي قيل إنه للبحرية الأميركية قرب جزيرة تايوان.

حقيقة الفيديو

إلا أن هذا الفيديو قديم.

فقد أظهر التفتيش عنه على محرّكات البحث أنه منشور في نيسان/أبريل من العام 2021 على موقع تيكتيوك.

ونُشر هذا الفيديو على أنه للبحرية الأميركية، ولم يتسنّ لفريق فرانس برس التثبّت من ملابساته أو حقيقته.

لكن مجرّد نشهره قبل عام ينفي أن يكون مصوّراً في الأيام الماضية، مثلما ادّعت المنشورات المضلّلة.