هذا الفيديو لشخصٍ يتعرّض للضرب ملتقط قبل سنة من إقالة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادّعى ناشروه أنّه يظهر تعرّض نائبٍ للضرب بعد أنّ صوّت لصالح سحب الثقة من رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان. إلا أنّ الفيديو في الحقيقة يظهر شجاراً في إسلام آباد عام 2021.

يظهر في الفيديو عدد من الأشخاص يدفعون رجلاً نحو باحة وينهالون عليه بالضرب. وجاء في التعليق المرافق "شاهد.. أنصار عمران خان يضربون ويسحلون نائبًا في البرلمان الباكستاني صوّت لصالح عزله".

إقالة عمران خان

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد إقالة عمران خان (69 عاماً) من منصبه، في 11 نيسان/أبريل 2022، بعدما خسر تصويتاً في البرلمان على حجب الثقة إثر أزمة سياسية استمرّت أسابيع عدة. وانتخب النواب الباكستانيون شهباز شريف رئيساً جديداً للوزراء.

ويبذل خان، نجم الكريكيت السابق، جهوداً لحشد التعبئة في الشارع للدفع باتّجاه إجراء انتخابات مبكرة، علما بأن الاستحقاق من المقرر إجراؤه في تشرين الأول/أكتوبر 2023. 

فيديو إشكال قديم 

إلا أن الفيديو لا علاقة له بإقالة عمران خان.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشوراً في صفحات على مواقع التواصل من بينها صفحات لوسائل إعلام مرئيّة باكستانيّة عام 2021، ما ينفي صلتها بالأزمة السياسيّة الحاليّة في البلاد. 

وبحسب صحافيي فرانس برس في إسلام آباد، فإن تقارير إعلاميّة تناولت هذا الفيديو فقيل في بعضها إن شجاراً نشب بين متعهّدين حول عقد مبرم، في حين تحدّثت تقارير أخرى عن ضرب مواطنين لمسؤول في بلديّة بعد اتهامه بالفساد بعد طلبه رشوة.