هذا الفيديو منشور عام 2017 ولا علاقة له بموجة المدّ الأخيرة في إيران

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

غداة موجة مدّ مفاجئ ضربت أحد موانئ محافظة بوشهر الإيرانيّة، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادّعى ناشروه أنّه يظهر هذا المدّ الذي اقتصرت أضراره على قوارب الصيد. إلاّ أنّ الفيديو في الحقيقة يظهر سيولاً عام 2017. 

يظهر الفيديو سيولاً وموجة مدّ مرتفعة تضرب شاطئاً وتدخل أحد المنازل، ويُسمع أحد الأشخاص وهو يصرخ "تسونامي". وجاء في التعليق المرافق "تسونامي بحري يضرب مدينة بوشهر الإيرانية أمس وأنباء عن فقدان 150 شخصاً". 

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 19 نيسان/أبريل 2022 عن موقع فيسبوك

موجة مدّ مفاجئ

بدأ انتشار هذا الفيديو في 16 نيسان/أبريل 2022، غداة تحطّم عدد من قوارب الصيد في ميناء بَندَر دَيِّر في محافظة بوشهر جنوب إيران إثر موجة مدّ مفاجئ. 

وقد نشرت وكالة إيرنا مشاهد من الأضرار التي خلّفتها الأمواج.

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول على مواقع التواصل منشور في الحقيقة قبل خمس سنوات.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى أنّه منشور في 19 آذار/مارس 2017 في مواقع إخباريّة عدّة، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.  

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 19 نيسان/أبريل 2022 عن موقع "دايلي ستار"

وجاء في التعليقات المرافقة أنّ المشاهد تعود لأمواج مدّ ضربت شواطئ جنوب إيران. 

وبالفعل شهد ميناء مدينة دَيِّر في محافظة بوشهر جنوب إيران في اليوم نفسه سيولاً ألحقت أضراراً في المنشآت والمنازل.

وأفادت وكالة "تسنيم" الإيرانيّة عن إصابة ثمانية مواطنين وفقدان خمسة آخرين.