هذا الفيديو منشور سنة 2016 ولا يظهر تلف محاصيل زراعيّة حديثاً في السودان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر تلف محاصيل من الطماطم في السودان بسبب فشل السلطات في تسويقها. إلا أنّ الفيديو في الحقيقة منشور منذ العام 2016، ويعود لإتلاف محاصيل بسبب عدم جهوزية مصنعٍ غذائيّ لاستقبالها.  

يظهر في الفيديو عدد من الأشخاص وهم يفرغون حمولة شاحنة من الطماطم ويرمونها أرضاً. 

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 29 آذار/مارس 2022 عن موقع فيسبوك

وقد جاء في التعليق المرافق "فيديو اليوم: فشل الدولة في تسويق محصول الطماطم والبطاطس .. شاحنات أفرغت حمولتها بالشارع بعد أن ضاقت مخازن التبريد عن استقبال المنتجات الزراعية".

أزمة اقتصاديّة في السودان

حصد الفيديو آلاف المشاهدات على مواقع على صفحات عدّة في مواقع التواصل في وقت يعاني فيه السودان من أزمة اقتصادية متفاقمة منذ أن نفّذ قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان انقلاباً عسكرياً في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر أطاح فيه بشركائه المدنيين من إدارة البلاد في فترتها الانتقالية، ما دفع العديد من دول الغرب إلى قطع مساعداتها عن الخرطوم.

ويتّهم المحتجون في السودان السلطات بالمسؤوليّة عن تردّي الأوضاع الاقتصاديّة في البلاد.

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول قديم. 

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى أنّه منشور منذ العام 2016، في صفحات سودانيّة عدّة على مواقع التواصل، ما ينفي أن يكون حديث العهد مثلما ادّعت المنشورات.

وعند انتشاره آنذاك، أفادت مواقع محليّة أنّ المزارعين كانوا قد وقّعوا عقوداً مع شركة تصنيع غذائيّ لتشتري إنتاجهم، لكنّ المصنع لم يكن جاهزاً عند موعد الحصاد.

لذلك عمد المزارعون إلى إتلاف إنتاجهم بعد أنّ تبيّن أنّ كلفة نقله إلى السوق تفوق سعر المبيع، بحسب هذه المواقع.