هذا الفيديو ليس لعاصفة رمليّة افتعلتها السعوديّة لإلحاق الضرر بالعراق بل لتقنية معتمدة خلال الحصاد في البرازيل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنّه يصوّر عاصفة رمليّة اصطنعتها السعوديّة "لضرب العراق". إلا أن الفيديو لا علاقة له بالسعوديّة وهو يصوّر في الحقيقة أسلوباً معتمداً في موسم الحصاد في البرازيل.

يصوّر الفيديو جرّارات تسير في سهل وتضخّ في الجوّ هباء. وعلّق ناشرو الفيديو بالقول "فيديو مسرّب من الحدود السعوديّة مع الجنوب العراقي لاصطناع عاصفة رمليّة تضرّ العراقيين".

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 آذار/مارس 2022 عن موقع فيسبوك

بدأ تداول الفيديو في 12آذار/مارس 2022 حاصداً مئات آلاف المشاهدات والتفاعلات عبر موقع فيسبوك.

حصاد في البرازيل

إلا أنّ الفيديو لا علاقة له بالسعوديّة.

فقد أظهر التفتيش عنه بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة أنّه منشور  في آب/أغسطس 2019، على قناة برازيلية عبر يوتيوب تعنى بالقطاع الزراعي في المناطق الريفيّة.

ويبدو أن الفيديو يصوّر إحدى التقنيات المعتمدة في وقت الحصاد.

ويرشد التعمّق في التفتيش إلى مقاطع مشابهة منشورة على قنوات عبر يوتيوب تعنى بالزراعة أيضاً.

وبحسب صحافيي خدمة تقصي صحّة الأخبار في البرازيل، فإن المقاطع تصوّر تقنيّة للحصاد، تقوم خلالها الجرارات بجمع الحبوب ومعها الحصى والتراب.

من ثم يقوم نظام من المراوح والمصافي بفصل الحبوب عن الشوائب، فترمى الأخيرة خارج الجرارات.

وتبدو هذا الشوائب في الفيديوهات المضللة وكأنها رمال تتطاير في الهواء.