سيّدة مشاركة في اليوم العالمي للمرأة في سانتياغو في الثامن من آذار/مارس 2022 ( ا ف ب / مارتن بيرنيتي)

لمَ اعتُمد الثامن من آذار/مارس يوماً عالمياً للمرأة؟

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تزامناً مع يوم المرأة العالمي الذي يحتفل به سنوياً في الثامن من آذار/مارس، تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات قصّة تربط تحديد هذا التاريخ بحادثة حريقٍ أودى بحياة عشرات العاملات في مصنع في الولايات المتّحدة. إلا أنّ مبدأ إقرار يومٍ عالميّ للمرأة لا يرتبط بحادثة معيّنة بل يعود لعوامل تاريخيّة عدّة.  

تتضمّن المنشورات قصّة مفادها أنّ يوم المرأة العالمي هو "ذكرى لمجزرة في الثامن من آذار/مارس عام 1908 في أميركا، حيث قام أحد أصحاب مصانع النسيج بإغلاق أبواب المصنع على النساء العاملات، وأحرق المصنع بسبب إضرابهن عن العمل داخل المصنع لتحسين أجورهن".

صورة ملتقطة من الشاشة يتاريخ 9 آذار/مارس 2022 عن موقع فيسبوك

وتتابع المنشورات أنّ هذه الحادثة أدّت إلى "وفاة كل النساء وهنّ 129 عاملة من الجنسيّتين الأميركيّة والإيطاليّة، وإثر ذلك أصبح هذا اليوم رمزاً وذكرى لظلم المرأة ومعاناتها". 

ما هو أصل يوم المرأة العالمي؟

حصل بالفعل حريقٌ في أحد مصانع الولايات المتّحدة أودى بحياة 146 عاملة لكن في سنة 1911 لا سنة 1908، وفي 25 آذار/مارس لا في الثامن منه كما ادّعت المنشورات. 

لكن في كلّ الأحوال لا تعتبر هذه الحادثة سبباً لتحديد يومٍ عالميّ للمرأة، خصوصاً أنّ أوّل مبادرة  لتخصيص يوم من أجل قضايا النساء يعود إلى العام 1909 وكان يقف وراءها الحزب الاشتراكي الأميركي.

غير أن مبدأ تعيين يوم عالمي للمرأة أقرّه المؤتمر الدولي للنساء الاشتراكيات في آب/أغسطس 1910 في كوبنهاغن بدفع من الألمانية كلارا زتكين، لكن من دون تحديد تاريخ.

وفي تلك الفترة، كانت أصوات النساء الرافضة للتمييز في العمل والمطالبة بحق التصويت تأخذ بعداً أوسع في البلدان المتقدمة.

وقد نشأت الحركة المطالبة بحقّ الاقتراع للنساء سنة 1903 في بريطانيا حيث نالت النسوة هذا الحق (اعتباراً من سنّ الثلاثين) عام  1918.

متى انطلق الحدث أول مرّة؟

يعود الاحتفال الأول بيوم المرأة العالمي إلى 19 آذار/مارس 1911. يومها تظاهر أكثر من مليون شخص من أجل حقوق النساء في النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا.

وفي السنوات الأولى، كانت هذه الأيام مرتبطة بشدّة بالتحرّكات العمّالية والاشتراكية. وفي 1914، تجمّعت نساء اشتراكيات في الثامن من آذار/مارس للمطالبة خصوصاً بحق الاقتراع للنساء. وشهد هذا التاريخ أول تظاهرة فعلية ليوم الثامن من آذار/مارس.

أي صلة مع الثورة الروسية؟

وبعد غياب المناسبة لفترة إثر انطلاق الحرب العالمية الأولى سنة 1914، شهد يوم المرأة العالمي بداية جديدة في روسيا عام 1917.

ففي الثامن من آذار/مارس من ذلك العام (23 شباط/فبراير بحسب التقويم الروسي آنذاك)، سارت في سان بطرسبرغ (بتروغراد حينها) تظاهرات لعاملات كنّ يطالبن بالخبز وبعودة الرجال من جبهات القتال.

وهذا أول فصل من سلسلة أحداث أفضت إلى الثورة الروسيّة وإزاحة القيصر. وقد أعلن لينين هذا التاريخ يوماً رسمياً للاحتفاء بالنساء.

وبعد الحرب العالمية الثانية، أصبح تاريخ الثامن من آذار/مارس في كل بلدان الكتلة الشرقية يوماً للاحتفاء بالنساء، وبالشيوعيّة أيضاً.

مَن قرر جعل الثامن من آذار/مارس يوما عالمياً؟

منذ مطلع سبعينات القرن العشرين، تمسّكت الحركات النسوية الغربية بهذا التاريخ الرمزي وجعلته محطة رئيسية في مسيرة النضال من أجل المساواة والحقوق السياسية والاجتماعية، ومن أجل تشريع الإجهاض والمساواة في العمل.

وفي 1977، أعلنت الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى الثامن من آذار/مارس "اليوم الدولي للمرأة".