خطأ، لم يتوصّل أحد لعلاج لكورونا المستجدّ حتى تاريخ إعداد هذا التقرير

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس والدول العربية مقطع مصوّر يدّعي أن باحثاً تونسياً توصّل إلى علاج لمرض كورونا المستجدّ، لكن هذا الخبر غير صحيح، ولم تسفر الجهود المبذولة في العالم كلّه عن التوصّل إلى علاج للوباء أو لقاح له حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

ويقول معدّ المقطع الممتدّ على أكثر من سبع دقائق إنه يحمل خبراً سارّاً ومؤكداً "مليون بالمئة"، وهو أن باحثاً تونسياً مقيماً في ألمانيا توصّل إلى علاج لوباء كوفيد 19.

صورة ملتقطة من الشاشة في 26 نيسان/أبريل 2020 من موقع فيسبوك

وقد نُشر هذا المقطع في أواخر آذار/مارس الماضي، وشوهد مئات آلاف المرّات منذ ذلك الحين.

وجاء في المقطع "توصّل باحث تونسي مقيم في ألمانيا إلى علاج لفيروس كورونا، وستُعلن السلطات الألمانية الخبر رسمياً (..) هو الدكتور كمّون المنحدر من مدينة قرقنة".

وحصل هذا المقطع على أكثر من سبعة آلاف مشاركة وأكثر من 317 ألف مشاهدة من هذه الصفحة وحدها، إضافة إلى آلاف المشاركات وعشرات آلاف المشاهدات من صفحات عدة.

ونشر الفيديو كذلك على موقع يوتيوب حيث شوهد آلاف المرّات.

"لا بيّنة على وجود أدوية حالياً"

لكن هذا الكلام لا أساس له من الصحّة. فحتى تاريخ صدور هذا التقرير لم يُعلن رسمياً عن أي علاج أو لقاح لكورونا المستجدّ.

وتوضح منظّمة الصحّة العالمية على موقعها الرسمي أن "بعض الأدوية الغربية أو التقليديّة أو المنزليّة" قد تريح من بعض أعراض كوفيد 19 أو تخفّفها، لكن "ليست هناك بيّنة على وجود أدوية حالياً من شأنها الوقاية من هذا المرض أو علاجه".

وتضيف المنظّمة "هناك عدّة تجارب سريرية جارية تتضمّن أدوية غربية وتقليديّة معاً، وستواصل المنظّمة إتاحة معلومات محدّثة بهذا الشأن عندما تتوفّر النتائج السريريّة"

معهد باستور في تونس:أخبار كاذبة

وتعلقياً على هذا الفيديو، قال الهاشمي الوزير، المدير العام لمعهد باستور في تونس، لوكالة فرانس برس إن ما جاء فيه يندرج ضمن الأخبار الكاذبة.

وأضاف أن هناك أبحاثاً عياديّة جارية على عقاقير موجودة أصلاً من أجل اختبار تأثيرها على كورونا المستجدّ، لكن لم يتوصّل أحد بعد إلى علاج.

وتعكف فرق بحثيّة حول العالم على دراسة 150 لقاحاً ضدّ الفيروس، لكن أياً منها لم تصل بعد إلى خواتيمها.

وقال الهاشمي الوزير لفرانس برس "نعمل على تصميم لقاح، لكننا ما زلنا في المراحل الأوليّة"، وعليه "لا يوجد حالياً أي لقاح ضدّ الفيروس الجديد".

السلطات الألمانية تنفي

من جهة أخرى، نفت السلطات الألمانية الأخبار المضلّلة ذات الصلة المنتشرة على مواقع التواصل.

فإضافة إلى فيديو الشاب التونسي الذي يتحدّث عن الطبيب التونسي "كمّون" وعلاج كورونا، انتشر مقطع آخر على موقع يوتيوب بعنوان "ميركل والمشاورات مع الدكتور كمّون".

وبحسب هذا المقطع، أجرت ميركل اتصالاً مع الدكتور كمّون الذي اكتشف علاجاً ولقاحاً لكورونا المستجدّ.

لكن وزارة الخارجية الألمانية نفت في تغريدة على تويتر هذا الخبر الكاذب مشيرة إلى أن الترجمة المرفقة بالفيديو ترجمة مضلّلة

 

 
فيروس كورونا المستجد