هذا المقطع ليس لظاهرة سحب نادرة إنما لانهيار ثلجي في النيبال

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

مئات آلاف المشاهدات من حول العالم حصدها مقطع فيديو، ادعى ناشروه أنه لسحب ثلجيّة نادرة في النيبال تكسو الجبال من قممها إلى أسفل الوديان. إلا أن الادعاء خطأ، وما يظهر في الفيديو ليس سوى انهيار ثلجي كالتي تشهدها أعالي الجبال باستمرار.

تظهر في المقطع منطقة جبليّة خلابة،  ثمّ تُرى موجة تشبه السحب المنتفخة الناصعة البياض وهي تتغلغل بين الصخور فتكسو الجبال بغطاء أبيض.

وعلّق ناشرو الفيديو بالقول إنه يمثّل "ظاهرة نادرة" في جبال النيبال وهي عبارة عن "تساقط السحب الثلجية البيضاء لتصل إلى أسفل الوادي كاسية  الجبال".

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 نيسان/أبريل 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذا المقطع باللغة العربية في أوائل آذار/ مارس 2021، وانتشر أيضاً بالفرنسية، حاصداً عشرات آلاف المشاركات.

لكنّ ما يظهر في مقطع الفيديو ليس سحباً ثلجيّة بل انهياراً ثلجياً.

فقد أرشد التفتيش عنه، بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، إلى مقال منشور على موقع "L'Aine nouvelle"  في كانون الثاني/ يناير 2021، قاد هو الآخر إلى مقطعين آخرين منشورين على موقعي يوتيوب وإنستغرام صوّرهما شخصان كانا متواجدان في المكان.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Une publication partagée par Perspicacious Naren (@naren32)

ويسرد الشخصان القصة عينها، وهي أنّ انهياراً ثلجياً حدث في "لاك كابوش" في النيبال.

وفي اتصال مع خدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس، قال نارين - وهو صاحب الفيديو المنشور على إنستغرام - إنّ "ما حدث انهيار ثلجيّ، وليس سحابة على الإطلاق".

وصوّر نارين الحدث في التاسع من كانون الثاني يناير 2021، وقال "لم نكن نتوقّع حدوث الانهيار في ذلك اليوم لقد حالفنا الحظّ" لالتقاط الصورة.

ولا تعتبر الانهيارات الثلجية أمراً نادرا في تلك المنطقة، إذ شهد "لاك كابوش" الواقع على ارتفاع نحو 2546 متراً، انهيارات كثيرة من هذا النوع.

وعلى الرغم من المشهد الخلاب الذي تولّده هذه الانهيارات إلا أن المعهد الوطني للبحوث الزراعيّة في فرنسا يحذّر من التقاط مقاطع فيديو مماثلة لما قد يشكّله انهيار مماثل من خطر.